"الإصلاح" يدين التفجير "الإرهابي" ضد الحوثيين ويطالب بالتحقيق

من موقع التفجير الذي استهدف تجمعاً للحوثيين بالعاصمة اليوم

من موقع التفجير الذي استهدف تجمعاً للحوثيين بالعاصمة اليوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-10-2014 الساعة 20:20
صنعاء - الخليج أونلاين


أدان حزب "التجمع الوطني للإصلاح" باليمن، الخميس، مقتل 47 متظاهراً حوثياً في تفجير بميدان التحرير، وسط العاصمة اليمنية صنعاء، ونحو 20 جندياً يمنياً بتفجير آخر في حضرموت، داعياً إلى فتح تحقيق عاجل في الحادثين.

وكان تفجير بسيارة مفخخة استهدف نقطة عسكرية للجيش اليمني في حضرموت جنوبي البلاد فجر اليوم، أدى إلى مقتل 19 جندياً وأضرار بالآليات والمقرات.

وفي وقت لاحق ظهر اليوم، هز العاصمة اليمنية صنعاء تفجير آخر بسيارة مفخخة استهدف تجمعاً للحوثيين في ميدان التحرير، أدى إلى مقتل نحو 47 متظاهراً حوثياً.

وطالب التجمع الوطني للإصلاح، وهو حزب إسلامي مشارك بالحكومة، بـ"سرعة ملاحقة المتورطين" في "الحادثين الإرهابيين وضبطهم"، و"فتح تحقيق عاجل في تلك الجرائم التي تستهدف الأمن والسلم الاجتماعي، وإعلان النتائج للرأي العام".

ولفت الحزب إلى إدانته "كافة أشكال العنف والإرهاب"، مشيراً إلى أنه "على أبناء الشعب وقواه الوطنية إدانة ظاهرة العنف بكافة أشكاله المادية والمعنوية، ورفض كل الأساليب التي تؤدي إلى العنف، وعزل كل من ينتهجها شعبياً ووطنياً"، في تلميح ضمني- فيما يبدو- إلى أساليب جماعة الحوثيين التي سيطرت قبل أسابيع على العاصمة صنعاء بقوة السلاح، وأقامت حواجز، واقتحمت مقرات حكومية وسياسية وإعلامية عديدة، اضطرت الرئيس اليمني إلى توقيع اتفاقية تتضمن امتيازات للحركة.

وحذر الحزب من "خطورة السماح لهذه الظاهرة بالتمدد في أوساط المجتمع، لما لها من آثار كارثية مدمرة على العملية السياسية وعلى البلاد برمتها".

وجدد تأكيده أن "العمل السياسي السلمي واعتماد نهج الحوار والشراكة والقبول بالآخر، سيظل هو الخيار الأسلم للخروج بالوطن من أزمته الراهنة وتجاوز المخاطر والتحديات القائمة".

مكة المكرمة