الإمارات: الطريق الوحيد لإنقاذ العراق حل وطني يجمع ولا يقصي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 19-06-2014 الساعة 16:54
الامارات - خليج أونلاين


استدعت الإمارات أمس عبدالله إبراهيم الشحي سفير الدولة في بغداد، وذلك للتشاور في ظل التطورات الخطيرة التي يشهدها العراق الشقيق، ورفضت الخارجية الاماراتية في بيان لها أمس الاربعاء "أي تدخل في شؤون العراق الداخلية، ودعت إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية جامعة وشاملة لا تستثني أياً من مكونات الشعب.

وأضاف البيان "أن الطريق الوحيد لإنقاذ العراق والحفاظ على وحدته الإقليمية واستقراره، هو تبني مقاربة وحل وطني توافقي يجمع ولا يقصي"، في حين حذر الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي رئيس الدورة الحالية لمؤتمر مجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، من أن «الوضع بالغ الخطورة الذي يجتازه العراق حالياً، يحمل في ثناياه نذر حرب أهلية لا يمكن التكهن بمداها وانعكاساتها على المنطقة».

وأعربت وزارة الخارجية، عن بالغ قلقها من استمرار السياسات الإقصائية والطائفية والمهمشة لمكونات أساسية من الشعب العراقي الكريم. ورأت أن هذا النهج يساهم في تأجيج الأوضاع، ويكرس مساراً سياسياً يعزز من الاحتقان السياسي والنزيف الأمني على الساحة العراقية. وقالت إن دولة الإمارات إذ تستنكر مجدداً وتدين بأشد العبارات إرهاب «داعش» وغيرها من الجماعات الإرهابية، الذي أدى إلى إزهاق أرواح العديد من أبناء الشعب العراقي الأبرياء، إلا أن الإمارات على قناعة وثقة بأن الخروج من هذا النفق الدموي لا يتم عبر المزيد من السياسات الإقصائية، والتوجهات الطائفية والمتمثل في بيان الحكومة العراقية، الذي صدر الثلاثاء 17 يونيو.

وأكدت وزارة الخارجية أن الإمارات ترى أن الطريق الوحيد لإنقاذ العراق والحفاظ على وحدته الإقليمية واستقراره، هو في تبني مقاربة وحل وطني توافقي يجمع ولا يقصي. وجددت وزارة الخارجية حرص دولة الإمارات الكامل على سيادة العراق ووحدة أراضيه، وترى أن هذا المبدأ يمثل أولوية قومية عربية، وتؤكد في الوقت ذاته، حرصها على استقرار العراق، ورفضها التام لأي تدخل في شؤونه الداخلية.

مكة المكرمة