الإمارات تبرئ ليبيَّينِ وأمريكياً وكندياً اتهمتهم بـ"الإرهاب"

بدأت السلطات باتخاذ الإجراءات اللازمة للإفراج عنهم

بدأت السلطات باتخاذ الإجراءات اللازمة للإفراج عنهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-05-2016 الساعة 20:44
أبوظبي - الخليج أونلاين


برأت المحكمة الاتحادية العليا بالإمارات، الاثنين، 4 متهمين ليبيين، اثنان منهم يحملان الجنسية الأمريكية، من تهمة الارتباط بتنظيمات إرهابية، وتهم جزائية تخص أمن الدولة، وذلك بعد ضغوط أمريكية.

وقال مدير الاتصال بوزارة العدل، ناصر صفر، إنه فور صدور الحكم بدأت السلطات المختصة باتخاذ إجراءاتها حيال الإفراج عن المذكورين؛ تنفيذاً لحكم المحكمة الصادر ببراءتهم.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قالت، الجمعة، إنها "قلقة" بشأن قضية رجلي أعمال أمريكيين من أصل ليبي يواجهان اتهامات في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم متشددين ليبيين، وسط أنباء عن تعرضهما للتعذيب لإجبارهما على التوقيع على اعتراف.

وقال مارك تونر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن السفير الأمريكي أثار قضية كمال الضراط، ونجله محمد الضراط، مع المسؤولين في الإمارات، ومن المتوقع صدور حكم في هذه القضية، الاثنين، مؤكداً وجود مسؤولين أمريكيين أثناء الحكم في القضية.

ووجهت للضراط اتهامات لها صلة بالإرهاب، لكن الادعاء غيّر الاتهامات في مارس/آذار الماضي، إلى تقديم الدعم لمتشددين ليبيين، وجمع تبرعات دون إذن من الدولة، ويواجه الاثنان حكماً بالسجن 15 عاماً، بحسب لوائح الاتهام.

وقالت أمل الضراط، نجلة وشقيقة المتهمين، إن مسؤولي وزارة الخارجية الأمريكية أبلغوها أن القضية أثيرت مع حكام دولة الإمارات "على أعلى مستوى في وزارة الخارجية والبيت الأبيض".

مكة المكرمة