الإمارات تحاكم متهمين بالانتماء إلى "النصرة" و"أحرار الشام"

للمرة الأولى يتم محاكمة متهمين بالانتماء إلى جبهة النصر وأحرار الشام في الإمارات العربية المتحدة.

للمرة الأولى يتم محاكمة متهمين بالانتماء إلى جبهة النصر وأحرار الشام في الإمارات العربية المتحدة.

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 11:58
أبو ظبي- الخليج أونلاين


في سابقة هي الأولى من نوعها، استمعت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات، الأحد، إلى أقوال أربعة من شهود الإثبات في قضية المتهمين بالانضمام إلى جبهة النصرة وأحرار الشام.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها محاكمة متهمين بالانتماء إلى جبهة النصرة وأحرار الشام في الإمارات العربية المتحدة.

وقررت المحكمة الاتحادية العليا تأجيل القضية إلى جلسة غد الثلاثاء، لمواصلة سماع بقية شهود الإثبات في القضية، وذلك بطلب دفاع المتهمين.

ومثل أمام المحكمة 11 متهماً من أصل 15 وبحضور بعض ذويهم، وممثلي وسائل الإعلام، وأعضاء من منظمات المجتمع المدني في الدولة.

وكانت المحكمة واجهت المتهمين خلال الجلسة السابقة بنتائج تقرير المختبر الفني وما حوته الأجهزة الإلكترونية من هواتف وحواسيب تخصهم من ملفات تضم صوراً ومعلومات.

واستمعت المحكمة خلال الجلسة، التي استغرقت نحو ساعة ونصف الساعة، إلى مطالبات محامي الدفاع بالسماح لهم بتصوير أوراق القضية وإخلاء سبيل، وتكفيل المتهمين الأول والثاني، بدعوى أن أوراق القضية خلت من وجود الأدلة التي تثبت تورطهما في القضية.

وخصصت المحكمة النصف الأول من الجلسة للاستماع إلى شهادات أربعة من شهود الإثبات في القضية، ومطالبات محامي الدفاع للمتهمين، في ما خصص النصف الثاني من الجلسة لمناقشة ملاحظات دفاع المتهمين في شأن أقوال الشهود الواردة في محضر الجلسة السابقة.

وأدرج عدد من دول الخليج العربي جبهة النصرة السورية على لائحة الإرهاب، في حين لم يسبق أن تم إدراج كتيبة أحرار الشام على لائحة المنظمات الإرهابية.

مكة المكرمة