الإمارات تستقبل وزيراً يمنياً اتهمها باحتلال عدن

أحمد الميسري وزير الداخلية اليمني

أحمد الميسري وزير الداخلية اليمني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-05-2018 الساعة 22:06
صنعاء - الخليج أونلاين


غادر وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، العاصمة المؤقتة عدن، الأربعاء، متوجِّهاً إلى الإمارات في زيارة رسمية، يناقش خلالها عدداً من الملفات الأمنية، وذلك بعد أن اتهمها قبل أيام، باحتلال عدن بشكل غير معلن.

وهذه هي الزيارة الأولى لمسؤول أمني يمني بعد انتهاء الأزمة التي نشبت بين الطرفين عقب سيطرة أبوظبي على أرخبيل سقطرى هذا الشهر.

وجاءت زيارة الميسري، الذي يشغل أيضاً منصب نائب رئيس الوزراء، بدعوة رسمية من نظيره الإماراتي سيف بن زايد آل نهيان، وتستمر عدة أيام.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر يمني، أن الميسري سيُجري خلال الزيارة "مباحثات أمنية" مع القيادة الإماراتية في عدد من القضايا الهامة، بالإضافة إلى ترتيبات الملف الأمني، وتحمُّل وزارة الداخلية المسؤولية الأمنية الكاملة بالعاصمة المؤقتة والمحافظات المحررة.

اقرأ أيضاً:

مقتل قائد مدعوم من الإمارات باليمن

وستتناول الزيارة بحث سبل تدعيم التعاون والتنسيق الأمني بين البلدين، وقد جاءت بعد أيام من تصريحات أدلى بها الميسري لقناة "بي بي إس" الأمريكية، قال فيها: "إن هناك احتلالاً إماراتياً غير معلن لمدينة عدن".

وأشار المصدر إلى أن الحكومة اليمنية "لا يمكن لها الذهاب إلى الميناء أو المطار في عدن، ولا دخول المدينة دون موافقة الإمارات".

وفي 22 من الشهر الجاري، أعلنت وزارة الداخلية اليمنية أنها تضع اللمسات الأخيرة لتوحيد الأجهزة الأمنية تحت مظلة الحكومة الشرعية.

ونقل الموقع الإلكتروني للوزارة حينها، أنه "نظراً إلى ما تتطلبه المرحلة لبناء دولة تستند على القانون، يتوجب دمج القوى الأمنية كافة تحت مظلة وزارة الداخلية".

وتعاني المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، وخاصة الجنوبية، الانفلات الأمني وتعدُّد التشكيلات الأمنية بين الموالية للشرعية وأخرى تم إنشاؤها بدعم من الإمارات.

وتُشرف الإمارات على الملف العسكري في المحافظات الجنوبية المحررة من الحوثيين، وتُتهم من قِبل مسؤولين في الحكومة اليمنية وناشطين موالين لها، بدعم وإنشاء ألوية عسكرية موالية لها، مثل "النخبة الحضرمية"، و"النخبة الشبوانية"، و"الحزام الأمني".

مكة المكرمة