الإمارات تعزز دفاعاتها البحرية بصواريخ "أسرع من الصوت"

ستستخدم الصواريخ لحماية السفن الحربية الإماراتية من فئة "بينونة"

ستستخدم الصواريخ لحماية السفن الحربية الإماراتية من فئة "بينونة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-02-2017 الساعة 15:36
أبوظبي - الخليج أونلاين


أبرمت القوات البحرية الإماراتية، الأحد، صفقة لشراء صواريخ من نوع "RAM"، مع شركة ريثيون الأمريكية المصنعة للأسلحة؛ بهدف رفع قدرات الدفاع الذاتية للسفن والزوارق الإماراتية.

ويأتي الإعلان عن الصفقة بالتزامن مع استضافة الإمارات العربية المتحدة لمعرض الدفاع البحري "نافدكس 2017"، ومعرض الدفاع الدولي "أيدكس 2017"، الذي يُقام بمشاركة محلية وعالمية كبيرة، وبنسبة نمو تبلغ نحو 10% في أعداد الدول المشاركة في الدورة الحالية مقارنة بالدورة الماضية.

وتتميز صواريخ "RAM" بأنها أسرع من الصوت، وخفيفة الوزن وسريعة في رد الفعل، وقادرة على التوجيه الذاتي، ومصممة لحماية السفن ضد الصواريخ المضادة للسفن والطائرات العامودية والطائرات.

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرع طبول الحرب.. فهل تكون إيران ميدانه الأول؟

وستستخدم هذه الصواريخ وفقاً للبيان الصادر عن شركة "ريثيون" المصنعة، والذي نشر موقع "CNN العربية" نسخة منه، "لحماية السفن الحربية الإماراتية من فئة (بينونة)، والتي ستستخدمها القوات البحرية الإماراتية في أعمال المراقبة والمهام الاعتراضية، ودوريات خفر السواحل وعمليات طائرات الهليكوبتر، وغيرها من المهام الأمنية الأخرى".

ونقل البيان على لسان آلان ديفيز، مدير الأنظمة الدفاعية قصيرة المدى في "ريثيون"، قوله: "إن صواريخ RAM Block 2 تعد مناسبة للقوات البحرية الإماراتية؛ لأنها تدافع ضد تهديدات معقدة تقوم بالمناورة أسرع من أنظمة أخرى".

و "ريثيون" هي شركة أمريكية متخصصة في أنظمة الدفاع، وتعد واحدة من أكبر 10 شركات الدفاع في العالم ، وهي أكبر منتج للصواريخ الموجهة في العالم.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة