الإمارات: نحن أول المتصدين لـ "الدولة" ونرفض استفادة الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 20:36
نيويورك - الخليج أونلاين


أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور محمد قرقاش، أن الإمارات كانت في طليعة الدول التي انضمت للتحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد تشكله، "إيماناً منها بضرورة التصدي الجماعي له"، موضحاً أن انضمام قطر للحلف يثبت ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن قرقاش قوله: إن "الإمارات مستعدة للالتزام الطويل بالعملية باعتبار أن الخطر الإرهابي يهدد الجميع"، مشيراً إلى أن "قرار الإمارات الانضمام إلى التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية كان طبيعياً"، مؤكداً في الوقت ذاته أنه "ينطلق من موقف الإمارات حول ضرورة وجود رد جماعي على الإرهاب، وأنه من الطبيعي أن تتصدر الإمارات ذلك التحالف بعد تشكله".

وعن دور الإمارات في العمليات العسكرية ضد التنظيم، رفض قرقاش التطرق إلى تفاصيل ذلك الدور وطبيعة الأهداف والطائرات التي استخدمت في أثناء العملية فضلاً عن عدد تلك الطائرات، مكتفياً بالقول: "بدلاً من الدخول في تفاصيل الدور، سأقول بأن التحالف كان فاعلاً جداً، وسنواصل العمل معاً من أجل زيادة الفاعلية والقضاء على هذا التهديد الذي يطال الجميع"، معتبراً أن "تشكيل التحالف كان إنجازاً كبيراً بالنسبة للإدارة الأمريكية".

وأوضح بالقول: إن "لدينا طيارينا ومواردنا العسكرية التي نوظفها في هذه المعركة"، مبيناً أن الإمارات تدعم كل جهود التحالف بكامل قواتها، وأن الإمارات تستضيف القوة الأسترالية التي تلعب أيضاً دوراً بارزاً في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، على حد تعبيره.

وعن الدور القطري في العمليات ضد التنظيم قال قرقاش: "أظن أن الأمر يثبت بأن الجميع يشعر بوجود الخطر المشترك، وأن ما من أحد محصن حياله، فالجميع مهدد بخطر يطال طريقة عيشه والقيم التي يعتنقها".

وحول ما أعلنته واشنطن عن "شبكة خراسان" والتهديد الذي تحمله لأمريكا، رد بالقول: إن هذه الشبكات "تهدد الجميع"، وأضاف: "أظن أن الموقف شديد التعقيد وتسوده الفوضى (..) سيكون هناك على الدوام جماعات متفرعة ومتعددة لديها أهداف واحدة، ولكنها لا تعمل بالضرورة تحت مسمى تنظيمي واحد، ولذلك وجود مثل هذه الشبكة أو جماعات أخرى مماثلة لا يفاجئنا".

وحول خريطة العمليات العسكرية في سوريا التي استهدفت خلالها شبكة خراسان، شدد قرقاش على ضرورة ألا يستفيد نظام بشار الأسد من الأحداث الجارية، "ونحن لا نريد أن يستفيد من ضرب تنظيم الدولة الإسلامية أو من ضرب أي جماعة أخرى". على حد وصفه.

وعن المدة الزمنية التي قد تستغرقها العملية، قال قرقاش: "نحن في عملية طويلة الأمد ونحن ملتزمون بها، أظن أنه من المبكر الآن وضع تقييم فعلي للفترة الزمنية التي قد تستغرقها الأمور، فما زلنا في الأيام الأولى من العملية ولكننا بالتأكيد نقوم بالعمل الصحيح".

وبدأ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضرباته الجوية ضد مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا الثلاثاء الماضي وبمشاركة خمس من الدول العربية الحليفة؛ هي السعودية والإمارات والبحرين وقطر والأردن، إذ استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة" وجبهة النصرة وشبكة خراسان، والتي تقول واشنطن إنها تابعة للقاعدة، وكانت تستعد لشن هجمات داخل الولايات المتحدة.

وأعلن الأميرال جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون اليوم الخميس، أن عشر مقاتلات من الدولتين العربيتين السعودية والإمارات، أغارت برفقة ست مقاتلات أمريكية على مصافي النفط الخاضعة لسيطرة "الدولة الإسلامية"، موضحاً أن ثمانين بالمئة من القصف قامت به المقاتلات السعودية والإماراتية.

مكة المكرمة