الإنتربول: الإمارات تمول مكافحة الإرهاب بـ50 مليون يورو

المؤتمر الصحفي حول منتدى التعاون من أجل الأمن

المؤتمر الصحفي حول منتدى التعاون من أجل الأمن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 14:06
أبوظبي - الخليج أونلاين


كشف أمين عام منظمة الشرطة الدولية (إنتربول)، يورغن شتوك، عن تمويل الإمارات لسبع مبادرات عالمية لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة بمبلغ 50 مليون يورو.

جاء ذلك في تصريحات الاثنين، خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن تنظيم منتدى التعاون من أجل الأمن الذي تنطلق فعالياته الثلاثاء في أبوظبي، ويستمر لثلاثة أيام برعاية رئيس الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وتأتي أهمية هذا المنتدى لمواجهة التهديدات العالمية، وشبكات الجريمة المنظمة عبر الإمكانات المتزايدة التي توفرها العولمة والتطور التكنولوجي، بحسب موقع "الإنتربول".

اقرأ أيضاً :

الإمارات "تحصّن" مشروعها النووي بأضعاف خرسانة برج خليفة

وأفاد "الإنتربول" بأن المنتدى يأتي بالشراكة بينه وبين الإمارات "من أجل عالم أكثر أماناً".

وسيجمع هذا المنتدى الوزراء المكلفين بالشؤون الأمنية وكبار المسؤولين في أجهزة الشرطة، وممثلين عن القطاع الخاص ليبحثوا معاً مسائل ذات اهتمام مشترك.

وسيتيح للمشاركين تحديد مسؤولياتهم إزاء إعداد بنية شرطية عالمية لمكافحة التهديدات الأمنية المستقبلية.

وسيركز هذا المنتدى على 7 مشاريع تندرج في إطار برامج الإنتربول الثلاثة لمكافحة الجريمة.

وهذه المشاريع هي: مكافحة الإرهاب، والجريمة السيبيرية (الإلكترونية)، والأعمال الفنية المسروقة، وتهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، واستغلال الأطفال عبر الإنترنت، والجرائم المتصلة بالمركبات، والمخدرات، والسلع غير المشروعة، والصحة العالمية.

وأكد العميد حمد العميمي، مدير عام الشرطة الجنائية الاتحادية في وزارة الداخلية، أن المؤتمر الذي تستضيفه الإمارات يُشكّل فرصة لتسليط الضوء على المنجزات الحضارية للدولة، والجهود التي تبذلها المؤسّسات المعنية لتعزيز أمن المجتمع واستقراره.

وقال العميمي بحسب صحيفة "العين" الإماراتية: "إننا نحرص في وزارة الداخلية، وبتوجيهات القيادة الشرطية، على تعزيز علاقاتنا الدولية والمشاركة في المؤسّسات والهيئات في مجالات الأمن والسلامة، ومنها شراكتنا الفاعلة مع "الإنتربول" وغيرها".

وأضاف: إن "منتدى التعاون من أجل الأمن سيسهم في تعميق الروابط والتعاون الدولي، وتبادل الخبرات للمساهمة في توحيد الجهود الدولية في التصدي للجريمة".

مكة المكرمة