الإندبندنت: الحكومة المصرية تهدد الصحفيين الأجانب

تعاملت الحكومة المصرية بصرامة مع الصحفيين الأجانب

تعاملت الحكومة المصرية بصرامة مع الصحفيين الأجانب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-04-2018 الساعة 11:42
منال حميد - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن الحكومة المصرية هددت باستجواب أي صحفي أجنبي يكتب "بطريقة غير مهنية" عن الانتخابات الرئاسية، التي جرت في مصر، ومن المقرر أن تعلَن نتائجها اليوم، ويُتوقع أن يفوز الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، فيها بنسبة 97% من أصوات المقترعين.

ونقلت الصحيفة عن محمد إمام، مدير العمليات في دائرة المعلومات الحكومية، أن أي مقال أجنبي مكتوب بطريقة غير مهنية فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية، سيتلقى رداً مباشراً واضحاً، إذا كان الكاتب في القاهرة فسيتم استدعاؤه، "وحتى لو لم يكونوا مقيمين، فسيتم إرسال توضيح لهم بخصوص المعلومات التي ينشرونها".

منافس السيسي الوحيد، موسى مصطفى، (االذي قال إنه انتخب السيسي)، لم يحصل- وفقاً للنتائج الأولية- إلا على 720 ألف صوت من أصل 29 مليون ناخب، ومع ذلك أقر بهزيمته، وقال إن الانتخابات "حرة ونزيهة"، وفق الصحيفة البريطانية.

وتابع مصطفى: "كنت أتمنى أن أحصل على 10%، ولكن ما يهمني أكثر أن مصر استقرت بعد أن مرت بفترة عصيبة"، بحسب الصحيفة.

وتقول الصحيفة إن الانتخابات المصرية حملت الكثير من المفارقات، فلقد ظهرت العديد من أوراق التصويت وقد حملت صورة النجم الكروي المصري محمد صلاح، في وقت وصفت فيه منظمات حقوق الإنسان تلك الانتخابات بأنها انتخابات "هزلية"، بعد انسحاب العديد من المترشحين للسباق الرئاسي.

اقرأ أيضاً:

مصر.. تغريم صحيفة وموقع "محجوب" بسبب تغطية الانتخابات

كما ألقى النظام المصري القبض على أحمد قنصوة، العقيد بالجيش المصري، بعد أن أعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة، كما اعتُقل رئيس أركان الجيش السابق سامي عنان، بعد أربعة أيام من إعلانه الترشح للانتخابات، في حين اضطر رئيس الوزراء الأسبق والجنرال السابق، أحمد شفيق إلى الانسحاب من السباق الرئاسي تحت الضغط، بحسب "الإندبندنت".

وتتابع الصحيفة: "العديد من القوى والأحزاب السياسية قررت مقاطعة الانتخابات الرئاسية، ووصلت نسب المشاركة في الانتخابات، وفقاً للتقديرات الرسمية، لنحو 40%، وهي أقل من نسبة المشاركة في الانتخابات التي جرت عام 2014، والتي وصلت إلى 47.5%، على الرغم من أن النظام المصري قرر فرض غرامة تصل إلى 500 جنيه على من يرفض المشاركة في الانتخابات".

وتعاملت الحكومة المصرية بصرامة مع الصحفيين الأجانب الذين وصلوا إلى مصر لتغطية الانتخابات، حيث قررت إبعاد مراسلة صحيفة التايمز البريطانية، بيل تيرو، الشهر الماضي، بدعوى أنها كانت تعمل في البلاد دون ترخيص صحفي.

في حين اضطرت وكالة رويترز للأنباء إلى سحب تقرير لها عن الانتخابات، قالت فيه إنه يتم شراء أصوات الناخبين مقابل 50 جنيهاً مصرياً، في أعقاب شكوى حكومية ضد الوكالة، بحسب الصحيفة البريطانية.

مكة المكرمة