الإندبندنت: رهينة بريطاني يكتب مقالاً بمجلة "الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 14:37
لندن- ترجمة الخليج أونلاين


أفادت صحيفة الإندبندنت البريطانية الصادرة الثلاثاء، أن الرهينة البريطاني، جون كانتلي، المحتجز لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"، كتب مقالاً في مجلة "دابق" التي يصدرها التنظيم باللغة الإنكليزية.

وكان كانتلي البالغ من العمر 43 عاماً، قد اختُطف في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 مع الصحفي الأمريكي جيمس فولي، الذي قام التنظيم بإعدامه في وقت سابق من هذا العام.

وكتب كانتلي مقالاً بعنوان "الانهيار"، روج فيه للعملة الجديدة التي يعتزم تنظيم "الدولة" إصدارها، دون أن يعرف إن كان هو من كتب هذا المقال أو أنه لشخص آخر، وتم وضع اسم كانتلي عليه.

ويبدأ مقال كانتلي بالحديث عن توقعات انهيار الدولار الأمريكي، وتعداد فوائد استخدام الذهب عملةً، مشيراً إلى أن "قرار الدولة بصك عملة خاصة بها في المناطق التي تسيطر عليها يعد خطوة ذكية".

وكان كانتلي قد ظهر في سبعة تسجيلات مصورة (فيديو) بثتها له "الدولة"، حيث ظهر في إحدى المرات وهو يقرأ رسالة من التنظيم وقد ارتدى بدلة برتقالية، في حين ظهر في شريط آخر من داخل بلدة عين العرب (كوباني) التي كانت تشهد معارك طاحنة بين التنظيم وقوى كردية قرب الحدود بين سوريا وتركيا.

ودعت عائلة كانتلي، "الدولة"، إلى الإفراج عنه، إذ وجه والده بول كانتلي البالغ من العمر 80 عاماً، رسالة ناشد خلالها عناصر التنظيم إطلاق سراح ابنه، قبل أن يتوفى بعد ذلك بوقت قصير.

في حين طالبت شقيقته، جيسيكا، بإجراء اتصالات مباشرة مع التنظيم لغرض الإفراج عنه.

وتعد مجلة "دابق" التي يصدرها "الدولة" باللغة الإنكليزية، كل شهر، لسان حال التنظيم، بالإضافة إلى منصات إعلامية أخرى يستخدمها التنظيم لإيصال رسائله إلى العالم؛ منها إذاعة البيان في الموصل، والأشرطة المسربة، وأيضاً مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها "تويتر".

ترجمة – منال حميد

مكة المكرمة