الإندبندنت: لا دليل على إسقاط تنظيم الدولة للطائرة الروسية

تنظيم الدولة تبنى اسقاط الطائرة الروسية

تنظيم الدولة تبنى اسقاط الطائرة الروسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-11-2015 الساعة 08:59
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية إن الخبراء يجدون صعوبة في إيجاد دليل على قيام عناصر تنظيم الدولة في سيناء بإسقاط طائرة الركاب الروسية التابعة لشركة متروجت أمس، وعلى متنها أكثر من 220 راكباً من السياح.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن، أمس، إسقاط طائرة الركاب الروسية التي كانت متجهة من شرم الشيخ إلى موسكو، أثناء تحليقها فوق شبه جزيرة سيناء.

عناصر تنظيم الدولة في سيناء يمتلكون صواريخ محمولة على الكتف، وهي صواريخ أرض-جو، غير أن الخبراء يؤكدون أن هذا النوع من الصواريخ لا يمكن أن يكون قادراً على ضرب طائرة إيرباص A321، خاصة أنها كانت تحلق على ارتفاع 31 ألف قدم.

وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، فنّد بيان تنظيم الدولة، مؤكداً أنه لا يمكن اعتباره دقيقاً، وأيده في تلك الفكرة وزير النقل المصري محمد سمير، الذي رفض بيان التنظيم، مبيناً أنه لا يوجد أي دليل على قيام "الإرهابيين" بمثل هذه الأعمال، في حين لم تستبعد مصادر أمنية أخرى أن تكون الطائرة قد انفجرت من الداخل أو أسقطت بصاروخ من الخارج.

ووفقاً لخدمة FlightRadar24، وهي خدمة التتبع الجوي ومقرها السويد، فإن الطائرة الروسية كانت بدأت بالنزول السريع وبسرعة 6 آلاف قدم في الدقيقة الواحدة قبل أن تختفي من أجهزة الرادار.

وقال المحلل مكايل روبرتسون لهيئة الإذاعة البريطانية إن الطائرة يفترض أن تكون قد وصلت بعد 23 دقيقة من الإقلاع، إلى ارتفاع 30 ألف قدم، غير أنها بدأت بعد ذلك بالنزول بسرعة، فنزلت من 400 إلى 62 عقدة قبل أن تختفي وتسقط بسرعة، بعد نحو 20 ثانية من فقدان الإشارة.

ويعتقد المحققون المصريون أن الطائرة سقطت عمودياً وكانت النار تشتعل في أجزاء منها، ووفقاً لمسؤول من لجنة حوادث الطيران فإن الطيار طلب الهبوط لوجود بعض المشاكل الفنية قبل أن يتم فقدان الاتصال به.

غير أن الشركة المالكة رفضت نظرية الخطأ البشري، أو وجود مشاكل في الطائرة، مؤكدة في بيان لها أن قائد الطائرة فاليري نيموف لديه أكثر من 12 ألف ساعة طيران، وذو خبرة كبيرة، وأن الطائرة كانت في أفضل حالاتها.

ووفقاً للمسؤولين المصريين فإن كل ركاب الطائرة هم من الروس باستثناء 3 أوكرانيين، وإن أصغر ركاب الطائرة كان طفلاً يبلغ 10 أشهر من عمره.

مكة المكرمة