الإيرانيون يبدؤون انتخاب ممثليهم بـ"الشورى" و"خبراء القیادة"

هي أول عملية انتخابية بعد رفع العقوبات عن إيران

هي أول عملية انتخابية بعد رفع العقوبات عن إيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-02-2016 الساعة 16:50
طهران - الخليج أونلاين


يُدلي 55 مليون ناخب إيراني، الجمعة، بأصواتهم في أول عملية انتخابية بعد رفع العقوبات الغربية عن بلادهم، وذلك لانتخاب "مجلسي الشورى" و"خبراء القيادة".

وكان الصمت الانتخابي قد سرى بدءاً من صباح الخميس، بعد أسبوع من المنافسة بین المرشحین لهذه الانتخابات، فيما بدأ التصويت الساعة 08:00 من صباح الجمعة.

ویتنافس علی مقاعد مجلس الشوری الـ 290 نحو 5 آلاف و550 مرشحاً، فیما یتنافس علی مقاعد مجلس خبراء القیادة الـ88 نحو 166 ممن بلغ درجة الاجتهاد في الفقه الإسلامي فضلاً عن إحاطتهم بالشؤون السیاسیة ومعرفة العالم المعاصر، وفق ما أفادت "قدس برس".

ويتنافس الإصلاحيون والمحافظون على الحصول على الأغلبية وتحديد معالم السياسة المقبلة لإيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية والانفتاح على العالم.

و"مجلس الشورى الإسلامي" هو السلطة التشريعية أو البرلمان في إيران. ينتخب بالاقتراع السري والمباشر لمدة أربع سنوات، ولا يحق له أن يسن القوانين المغايرة لأصول وأحكام المذهب الرسمي (شيعي اثني عشري) للبلاد أو المغايرة للدستور.

ويمنح مجلس الشورى الثقة لمجلس الوزراء، وله توجيه أسئلة إليه وإلى رئيس الجمهورية واستيضاح الوزراء واستجوابهم وسحب الثقة منهم. كما يحق له، بغالبية ثلث أعضائه، طرح الثقة برئيس الجمهورية لعدم كفاءته على أن يرفع إلى "مقام القيادة" للاطلاع عليه.

أما "مجلس خبراء القيادة الإيرانية"، فهو الهيئة الأساسية في النظام الإيراني الذي عهد إليه الدستور مهمة تعيين وعزل قائد "الثورة الإسلامية" في إيران، ويتألف هذا المجلس حالياً من 88 عضواً يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبي مباشر لدورة واحدة مدتها ثماني سنوات، بحيث تمثل كل محافظة بعضو واحد داخل هذا المجلس طالما كان عدد سكانها نصف مليون نسمة، وكلما زادت الكثافة عن ذلك، زاد معها تمثيلها بعدد الأعضاء.

مكة المكرمة