الائتلاف السوري المعارض يؤكد دعمه لاتفاق وقف إطلاق النار

بدأت موسكو بتهيئة الظروف للبدء في خفض عدد القوات الروسية بسوريا

بدأت موسكو بتهيئة الظروف للبدء في خفض عدد القوات الروسية بسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-12-2016 الساعة 15:44
إسطنبول - الخليج أونلاين


أعرب الائتلاف السوري المعارض، الخميس، عن دعمه لاتفاق وقف إطلاق النار الشامل في سوريا، والذي تم التوصل إليه برعاية تركية - روسية.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد رمضان، لوكالة الأنباء الفرنسية: "يعبّر الائتلاف الوطني عن دعمه للاتفاق، ويحث كافة الأطراف على التقيد به".

وفي وقت سابق أعلن التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار في سوريا، واستعداد الأطراف المتنازعة لبدء مفاوضات السلام.

وأكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنه تم التوقيع على 3 اتفاقيات بخصوص تسوية الأزمة في سوريا، مؤكداً أن "روسيا وتركيا وإيران التزمت بمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا وضمان التسوية".

وبدأت موسكو بتهيئة الظروف للبدء في خفض عدد القوات الروسية بسوريا، بحسب وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو.

اقرأ أيضاً :

نعاه التنظيم باسم "مرعب الصحوات".. تعرف إلى أبوجندل الكويتي

ووفق المعارض السوري، أسامة أبا زيد، الذي كان مشاركاً في وفد المعارضة السورية لاجتماعات أنقرة، فقد تم التفاوض على شمل جميع المناطق في سوريا بوقف إطلاق النار، ومن ضمنها مناطق ريف دمشق، ومناطق سيطرة جبهة فتح الشام.

كما أعلن جيش الأسد وقفاً شاملاً للأعمال القتالية، بدءاً من منتصف ليل الخميس - الجمعة.

من جهته، أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده مستعدة لدعوة القاهرة للاتفاق حول سوريا، ويمكن ضم السعودية وقطر والأردن.

وأوضح لافروف أن بلاده، بالتعاون مع أنقرة وطهران، بدأت التحضير للمفاوضات السورية في العاصمة الكازخية آستانا.

من جانبه، شدد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على أنه من المهم جداً على الدول المؤثرة في الأطراف المحاربة أن تدعم وقف إطلاق النار، مؤكداً سريانه "منتصف هذه الليلة".

وذكر أن "التنظيمات التي اعتبرها مجلس الأمن منظمات إرهابية لا يشملها وقف إطلاق النار، وتركيا وروسيا الاتحادية ضامنتان للاتفاقية".

مكة المكرمة