الائتلاف السوري يتحفظ على عمليات التحالف الدولي

نصر الحريري في جولة ميدانية

نصر الحريري في جولة ميدانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-09-2014 الساعة 17:56
إبراهيم العلبي - الخليج أونلاين


عبر الأمين العام للائتلاف الوطني السوري، نصر الحريري، عن تحفظه على الغارات الجوية التي شنتها طائرات التحالف الدولي اليوم على الأراضي السورية، ودعا لدعم الثوار السوريين، مؤكداً أن "أحداً لن يقدر على إنقاذ سوريا سوى بندقية الثوار المنبثقة من رحم الثورة الحقيقي".

وأعرب الحريري، في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، اليوم الثلاثاء، في ختام جولة له في الداخل السوري، عن أسفه لتجاهل التحالف الدولي لمجازر الأسد وحلفائه بحق الشعب السوري، وقال: "من المؤسف بعد قتل مئات الألوف واعتقال أمثالهم من الأهالي، أن تمطرنا طائرات التحالف بأنصاف القرارات والحلول، متجاهلةً في عملياتها العسكرية أصوات ملايين السوريين الذين يعانون إرهاب الأسد وقطعانه".

وأكد القيادي في الائتلاف السوري أن "السوريين لن يثقوا بهذه الضربات إذا لم تخضع إرهاب الأسد للمحاسبة؛ وراحت تعالج العرض وتترك المرض المسؤول عن إنتاج الإرهاب"، مضيفاً: "إن أصرّت هذه الضربات العسكرية على تجاهل الأسد، فإن أحداً لا يمكنه تفسيرها إلا أنها محاولة إنتاج وتأهيل لنظامه وعصابته التي تحصد كلّ يوم حياة العشرات من الأبرياء"، كما قال.

وأدلى الأمين العام للائتلاف السوري، نصر الحريري، بتصريحاته خلال مغادرته الحدود السورية باتجاه الأراضي التركية، بعد جولة برفقة وفد من أعضاء الائتلاف، شملت ريفي إدلب وحلب، التقى خلالها بالقادة العسكريين لعدد من الفصائل المقاتلة.

وأشار الأمين العام إلى عدم الثقة بالضربات التي تشنها قوات التحالف ضد أهداف على الأراضي السورية، قائلاً: "أصبحنا على يقين تام بأن سلاح الآخرين لا تحركه سوى مصالحه الخاصة، ومن ثم فإننا لن نرضى عن طائرات تثأر للصحفي الأمريكي جيمس فولي، وتكتفي بالشجب فقط عند قتل حمزة الخطيب، وعبد القادر الصالح، وغياث مطر، ومئات الألوف، واعتقال أمثالهم من السوريين".

وقال الحريري في ختام حديثه لـ"الخليج أونلاين": "نريد مكافحة الإرهاب، ولكن بالجملة وليس بالتقسيط، وهذا ليس سعياً للحفاظ على سوريا فحسب، بل لإنقاذ العالم من خطر الإرهاب الذي غزا المنطقة بدعم مباشر من الأسد وحلفائه الإيرانيين".

وفي اتصال هاتفي مع مكتب الحريري، علم "الخليج أونلاين" أن الأخير قام مؤخراً برفقة اللجنة التي شكلها للتحقيق في حادثة ضحايا لقاحات الحصبة بريف إدلب، بزيارة مقر الحكومة المؤقتة بمدينة غازي عنتاب التركية، بالإضافة إلى مقر وحدة تنسيق الدعم التابعة للائتلاف، والتي تشرف على توزيع الدعم النقدي والعيني الذي تقدمه الهيئات الإنسانية إلى الجهات السورية في الداخل.

وسترفع اللجنة، التي حققت في الواقعة برئاسة الحريري نفسه، وتضم جواد أبو حطب رئيس اللجنة الطبية في الائتلاف، ومسؤولين طبيين، وآخرين حقوقيين، تقريرها النهائي للهيئتين السياسية والرئاسية في الائتلاف، حسبما أكد مكتب الحريري لـ"الخليج أونلاين".

إلى ذلك، التقى وفد الائتلاف برئاسة أمينه العام والي السوريين، المعين من قبل الحكومة التركية لمتابعة شؤون اللاجئين السوريين في البلاد، في مقره بغازي عنتاب، وأكد الحريري خلال اللقاء ضرورة الوقوف إلى جانب نازحي مدينة عين العرب الفارين من الأعمال المسلحة في مدينتهم إلى تركيا، فيما أبدى الوالي استعداد بلاده لتقديم العون، مشيراً إلى أن السلطات ستقدم الاحتياجات اللازمة للأهالي بالتنسيق مع اللجنة التي شكلها الائتلاف لهذا الغرض.

مكة المكرمة