الاتحاد الأوروبي يدرس إمداد العراق بالسلاح

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 11-08-2014 الساعة 08:58
أربيل– الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأحد (08/10) أن فرنسا ودول الاتحاد الأوروبي سوف تدرس إمكانية تسليم "وبشكل آمن" أسلحة إلى الأكراد والعراقيين. واصفاً أعمال العنف التي يقوم بها تنظيم "الدولة" في شمالي العراق بأنها "إبادة".

وفي مقابلة مع المحطة الثانية في التلفزيون الفرنسي "فرانس 2"، قال فابيوس: "يجب أن يتمكن العراقيون ومنهم الأكراد من تسلم وبشكل آمن معدات تتيح لهم الدفاع عن النفس وصد الهجمات، وسوف نرى ذلك خلال الأيام المقبلة ولكن بالتشاور مع الأوروبيين".

جاء ذلك في سياق إجابته على سؤال حول إمكانية أن تقدم فرنسا أسلحة للمقاتلين الأكراد الذين يحاولون صد هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان الوزير الفرنسي يتحدث من أربيل، عاصمة كردستان العراق، وأوضح: "في الوقت الذي نتحدث فيه، هناك آلاف الأشخاص في جبل سنجار سوف يتعرضون للموت في حال لن نلقي لهم الطعام".

وتأتي تصريحات الوزير الفرنسي عن ضرورة تسليح القوات الكردية والعراقية في وقت تواصل فيه الطائرات الأميركية استهداف مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية لمنعها من التقدم نحو إقليم كردستان العراق.

وساعدت الغارات الأميركية القوات الكردية على استعادة بلدتي الكوير ومخمور غربي مدينة أربيل وفقا لمسؤولين أكراد.

وأعلن الرئيس الفرنسي، في وقت سابق، دعم بلاده "للمواقف والتحركات التي قررت الولايات المتحدة القيام بها" في إشارة إلى الضربات الجوية التي نفذتها طائرات أمريكية من دون طيار على مواقع للدولة الإسلامية شمالي العراق.

وفي تصريحاته بأربيل, تحدث وزير الخارجية الفرنسية عن أعمال "إبادة" يقوم بها تنظيم الدولة ضد الأقليات العرقية والدينية في محافظة نينوى. وأشار في هذا السياق إلى وضع آلاف المحاصرين من الإيزيديين في جبل سنجار وفي قرى تابعة لمحافظة نينوى.

ودعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس الأحد في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الفرنسي المجتمع الدولي لإمداد البشمركة بالأسلحة، فيما أكد فابيوس أن بلاده مستمرة في تقديم المساعدات لإقليم كردستان العراق إلى جانب بريطانيا والولايات المتحدة.

مكة المكرمة