الاحتلال: نزع سلاح "حماس" واعترافها بإسرائيل شرطنا للتفاوض

اجتماع المجلس الوزاري الأمني المصغر التابع لحكومة الاحتلال

اجتماع المجلس الوزاري الأمني المصغر التابع لحكومة الاحتلال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-10-2017 الساعة 18:59
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


وضعت دولة الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، شرطاً أمام السلطة الفلسطينية للدخول معها في حوار، مطالِبةً بنزع سلاح حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، واعتراف الأخيرة بـ"إسرائيل".

جاء ذلك خلال اجتماع عقده المجلس الوزاري الأمني المصغر التابع لحكومة الاحتلال، وفق وسائل إعلام عبرية.

وذكر موقع "يديعوت أحرنوت" أن القرار جاء رداً على أن اتفاق حركتي "حماس" و"فتح"، على المصالحة، قبل أقل من أسبوع، ولم يتطرق إلى مسألة نزع السلاح.

وتعتبر دولة الاحتلال حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "منظمةً إرهابية"، في حين تؤكد الحركة أنها تقاوم احتلال الأراضي الفلسطينية.

اقرأ أيضاً:

هآرتس: 3 أسباب لتغير موقف "إسرائيل" من المصالحة الفلسطينية

ووقَّعت حركتا "فتح" و"حماس"، في 13 أكتوبر الجاري، اتفاقاً برعاية مصرية في القاهرة، ينص على تمكين حكومة الوفاق الوطني من تسلُّم مهامها بالكامل في قطاع غزة، والدعوة لحوار وطني شامل الشهر المقبل.

واعتبر نتنياهو، في بيان لمكتبه تعقيباً على اتفاق القاهرة، أنه "يعقِّد عملية السلام"، زاعماً أن "التصالح مع القتلة جزء من المشكلة، وليس جزءاً من الحل؛ قولوا: نعم للسلام ولا للانضمام إلى حماس"، بحسب تعبيره.

وصفت صحيفة "هآرتس" العبرية الرد الإسرائيلي على إعلان اتفاق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" بأنه "باهت وغير مسبوق"، وخلا للمرة الأولى من نبرة الهجوم والتهديد واتخاذ قرارات ضد السلطة الفلسطينية.

مكة المكرمة