الاحتلال يشرّع "التغذية القسرية" للأسرى المضربين عن الطعام

والد الأسير خضر عدنان في وقفة احتجاية للمطالبة بالإفراج عن ابنه

والد الأسير خضر عدنان في وقفة احتجاية للمطالبة بالإفراج عن ابنه

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2015 الساعة 15:16
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


قال وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، جلعاد أردان: إن حكومته لن تسمح بإضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام، نظراً لكونه "عملية انتحارية".

جاء ذلك في محاولة منه لتبرير مشروع قانون "التغذية القسرية" للأسرى الذي صادق عليه الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي مساء الاثنين، بالقراءة الأولى.

وذكر الكنيست على موقعه الإلكتروني، أن عملية المصادقة على التغذية القسرية للأسرى، تمت بأغلبية 53 عضواً مقابل 50. ويتوجب التصويت على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة قبل أن يصبح قانوناً ناجزاً.

وبحسب تصريح مكتوب للمتحدثة بلسان شرطة الاحتلال، فان أردان قال: إن "الغرض من هذا القانون هو خلق التوازن السليم ما بين حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، ضد تنامي وتوسع ظاهرة السجناء المضربين عن الطعام، وواجب العمل بإنسانية تجاه جميع الذين ينطوون تحت جناحيها".

وأضاف: "وفقاً لمبادئ الشريعة اليهودية، فإن على الدولة أن تتحمل المسؤولية لإنقاذ حياة المضرب عن الطعام، أياً كان وحتى لو تم ذلك رغماً عنه، حيث يحظر على الإنسان إلحاق أي أذى بنفسه".

وكان عدد من الأسرى الفلسطينيين قد خاضوا إضرابات عن الطعام في سجون الاحتلال، للاحتجاج على اعتقالهم، ما أجبر إدارة السجون الإسرائيلية على الاستجابة لمطالبهم، أبرزهم الأسير خضر عدنان الذي خاض تجربة الإضراب مرتين واستطاع أن يحصل على إفراج.

مكة المكرمة