الاستخبارات الأمريكية تحضر لانقلاب على المالكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 13:31
بغداد- الخليج أونلاين


قالت مصادر عراقية مطلعة إن الاستخبارات الأمريكية تعد لانقلاب على رئيس الوزراء نوري المالكي في حال فشلت الجهود السياسية لتنحيته.

وتشير تلك المصادر التي تعمل في داخل السفارة الأمريكية ببغداد، إلى أن اجتماعات لكبار المسؤولين الأمريكيين في أجهزة الاستخبارات عُقدت خلال اليومين الماضيين داخل السفارة، بحضور قيادات عسكرية أمريكية بينها عدد من المستشارين الأمريكيين الذين وصلوا عقب التطورات الأخيرة في العراق، وتحديداً عقب الـ 10 من يونيو/ حزيران الماضي.

وحسب المصادر، التي تحدثت لـ "الخليج أونلاين"؛ فإن تسريبات من بعض الذين حضروا الاجتماع أشارت إلى نية الاستخبارات الأمريكية القيام بانقلاب عسكري عراقي على نوري المالكي. ولفتت إلى أن الاستخبارات الأمريكية أجرت اتصالات مع بعض الضباط السابقين والحاليين في الجيش العراقي للبدء والتحضير لمثل هذه العملية في حال فشلت الجهود السياسية بإقناع المالكي بالتنحي عن رئاسة الحكومة.

وأشارت المصادر في الوقت ذاته، إلى أن هناك تخوفاً أمريكياً من سيطرة المسلحين على العاصمة بغداد، ولذلك فإن عملية انقلاب عسكري قد يفوت الفرصة على المسلحين ويجبرهم على وقف أي تحرك عسكري تجاه العاصمة، كما أنه سيسهم في عملية تعزيز موقف العشائر السنية في مقاتلة تنظيم "الدولة الإسلامية"، إذ ترى الاستخبارات الأمريكية أنه لا سبيل لقتال التنظيم إلا من خلال إقناع واستمالة العشائر العربية السنية التي تشكل حالياً الحاضنة الأساسية لتنظيم "الدولة".

وكانت أنباء سابقة قد أشارت إلى أن رئيس الحكومة نوري المالكي أمر اللواء 56 التابع لمكتب القائد العام للقوات المسلحة، بإعداد مقار بديلة لحكومته في منطقة النعمانية بمحافظة واسط جنوبي العراق، ما يعني أنه غير عازم على التخلي عن رئاسة الحكومة.

مكة المكرمة