الاشتباكات تتجدد في جنوب السودان بعد 3 أسابيع من اتفاق سلام

الرابط المختصرhttp://cli.re/g8ZQo7

رئيس جنوب السودان سلفا كير مع مسؤولين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 08:27
الخرطوم - الخليج أونلاين

اندلع اشتباك بين القوات الحكومية بجنوب السودان وأكبر جماعة متمردة بشمالي البلاد الاثنين، واتهم كل منهما الآخر بالتحريض على القتال، الذي يقع بعد نحو 3 أسابيع من توقيع الطرفين على اتفاقية سلام.

ولم يتضح بعدُ، إذا ما كان الاشتباك شهد سقوط قتلى أو مصابين.

ووقَّع رئيس جنوب السودان، سلفاكير، على اتفاقية سلام مع فصائل معارِضة؛ لإنهاء حرب أهلية أودت بحياة 50 ألف شخص على الأقل، وشرَّدت نحو مليونين آخرين، وقيَّدت جهود البلد الأفريقي نحو التنمية منذ حصوله على الاستقلال قبل سبعة أعوام.

وقال لام تونجوار وزير الدولة للإعلام في ولاية ليتش، إن مقاتلين من الحركة الشعبية لتحرير السودان – في المعارضة الموالية لرياك مشار النائب السابق للرئيس، هاجمت مواقع للحكومة في قرية صغيرة بمنطقة كوتش كاونتي.

وأوضح أن الهجوم وقع خلال تدريبات عسكرية كانت تجريها قوات الحكومة، بهدف دمج عدد من المقاتلين في الجيش.

وأضاف تونجوار لوكالة "رويترز": "تعرضوا لهجوم من قِبل قوات موالية لرياك مشار".

وفي المقابل، قالت الحركة الشعبية إن قوات الحكومة هاجمت مواقعها بالمنطقة نفسها ظهر الاثنين.

وكان رئيس جنوب السودان، سلفا كير، ورئيس أكبر جماعة متمرّدة في بلاده، قد وقَّعا اتفاقاً نهائياً للسلام يوم 6 أغسطس الماضي، يقضي بتقاسم السلطة، وأشادا بحقبة جديدة من السلام طال انتظارها.

وانزلق جنوب السودان إلى أتون حرب أهلية بعد عامين من حصوله على الاستقلال عن السودان عام 2011، إثر نشوب نزاع سياسي بين سلفاكير ونائبه مشار، تطوَّر إلى مواجهة مسلحة.

مكة المكرمة