البحرية السعودية تخدع الإيرانية في المياه اليمنية

الفرقاطة السعودية 816 التي شاركت في المهمة

الفرقاطة السعودية 816 التي شاركت في المهمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 29-03-2015 الساعة 12:11
الرياض - الخليج أونلاين


كشف قائد السفينة القتالية "الدمام" "الفرقاطة 816" العقيد بحري ركن صالح العمري، عن تفاصيل الساعة والنصف العصيبة، التي قضتها السفينة في المياه اليمنية، على مسافة تبعد من 6-8 أميال من عدن، لإجلاء سفراء السعودية وقطر والقائم بالأعمال الإماراتية في اليمن وموظفي تلك السفارات.

وأشار العقيد العمري، في تفاصيل نشرتها الصحافة السعودية، الأحد، إلى أنه في تلك اللحظات بدأت الفوضى والانفجارات في عدن، في الوقت الذي أعدت فيه السفارة السعودية خطة للإجلاء، وخطة تدخل أخرى للفرقاطة لإجلائهم بالقوة إذا لزم الأمر، حيث توجد طائرات للقتال وزوارق حربية تستخدم في حال لزم الأمر.

وقال العمري: "لاحظ قائد السفينة سفناً إيرانية حربية في المياه اليمنية، لكن السفينة السعودية الدمام استخدمت خطط الصمت الإلكتروني، التي أظهرتها كسفينة تجارية إضافة إلى خروجها في الليل"، وفقاً لصحيفة عكاظ.

وأوضح أن "عملية الإجلاء ركزت على خطط عبر 3 مواقع، وتم اختيار الموقع الثالث كخيار آمن، ومكثت السفينة في الموقع ساعة واحدة، في حين كان وقت عملية الإجلاء نصف ساعة فقط"، لافتاً إلى أنه "بعد دخول السفينة للمياه الإقليمية السعودية، تم نقل 20 شخصاً للسفينة المرافقة ينبع بواسطة زورق".

وتابع: "ثم قام السفير السعودي في اليمن بزيارة الموجودين في السفينة ينبع، بواسطة الطائرة العمودية والتي هبطت على المدرج المخصص على السفينتين".

وبين العمري أن عمليات الإجلاء شملت أيضاً فريق قناة الجزيرة وفريق سكاي نيوز، وجنسيات هندية وفلبينية وسودانية ممن يعملون في القنوات وفي السفارات.

وكانت السعودية، قد أعلنت أمس السبت، وصول 86 دبلوماسياً إلى ميناء جدة، غربي المملكة، بعد أن قامت القوات البحرية "بعملية خاصة" شارك فيها الطيران البحري وعناصر من وحدات الأمن الخاصة.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية، فإن "عملية الإجلاء نفذت صباح الأربعاء الماضي، وبلغ عدد من تم إجلاؤهم 86 شخصاً"، لافتة إلى أن "سفينة الملك (الدمام) وسفينة الملك (ينبع) من الأسطول الغربي"، نفذتا "عملية الإجلاء في المياه المواجهة لميناء عدن، وبمشاركة الطيران البحري وعناصر من وحدات الأمن الخاصة".

ووصلت سفينتا "الدمام وينبع"، السبت، إلى قاعدة الملك فيصل البحرية بالأسطول الغربي في جدة، وهما تقلان الأشخاص الذين تم إجلاؤهم، وأكدت السعودية أن العملية نفذت بكل احترافية وإتقان، وبحسب ما هو مخطط له، دون وقوع أي أضرار أو إصابات.

وكان قائد المنطقة الغربية، اللواء الطيار الركن سعد بن علي القرني، وقائد الأسطول الغربي، اللواء البحري الركن سعيد بن محمد الزهراني، وقنصل دولة قطر، وقنصل دولة الإمارات العربية المتحدة وعدد من منسوبي وزارة الخارجية، في استقبال الشخصيات التي نجحت السعودية في إجلائهم.

مكة المكرمة