البحرين: اعتقال أمين عام "الوفاق" قانوني وسنتصدى للتجاوزات

احتجاجات سابقة في المنامة

احتجاجات سابقة في المنامة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 19:34
المنامة - الخليج أونلاين


قال وزير شؤون الإعلام البحريني عيسى عبد الرحمن الحمادي إن استدعاء وزارة الداخلية لأمين عام جمعية الوفاق علي سلمان "تم وفق الإجراءات المتبعة لوجود مخالفات لأحكام القانون"، مشيراً إلى أن استدعاءه "قضية قانونية تتعلق بسيادة القانون وليس سياسية".

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي، الاثنين، عقب جلسة مجلس الوزراء، ونشرت تفاصيله وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، وحذر خلاله من "أن وزارة الداخلية ستتصدى لأية تجاوزات أو مخالفات أمنية".

يأتي هذا في الوقت الذي تشهد فيه عدد من مناطق البحرين احتجاجات تطالب بإطلاق سراح سلمان المحتجز لدى قوات الأمن منذ أمس، والذي يجري التحقيق معه في النيابة العامة اليوم منذ الصباح.

وقال وزير شؤون الاعلام البحريني إن الاستدعاء جاء "لتقديم عدد من الأسئلة له، قبل أن يتم تحويله إلى النيابة العامة (اليوم) باعتبارها جزءاً من عملية إنفاذ القانون في مملكة البحرين".

وبين أنه سيتم إطلاع وسائل الإعلام والمواطنين على أية تفاصيل أخرى متعلقة بهذا الأمر.

ورفض وزير شؤون الإعلام تسييس هذه القضية مؤكداً "أنها قضية قانونية تتعلق بسيادة القانون وليس سياسية، حيث أن استدعاء أي شخص يكون بناءً على وجود سبب واضح مخالف للقانون".

ولم يوضح الحمادي المخالفات القانونية التي قام بها أمين عام "الوفاق".

في الأثناء، استنكر حزب الله اللبناني اعتقال السلطات البحرينية، علي سلمان، واصفاً الأمر بـ"الخطوة الكبيرة"، مطالباً السلطات البحرينية بـ"الإفراج الفوري عنه ودون أي تأخير".

وقال الحزب، في بيان له، الاثنين: إن "هذا القرار هو إجراء تعسفي فيه إساءة حقيقية وصارخة للشعب البحريني الناهض، والذي أصر على المطالبة بحقوقه المشروعة عبر مسار سياسي سلمي لم يحِد عنه، وبما هو مقبول ومكفول من قبل كل القوانين الدولية".

ووصف الخطوة بأنها "تستهتر بمشاعر الأحرار في البحرين والعالم، وهي تأكيد على استمرار هذا النظام في التعبير عن غضبه وانزعاجه الكبيرين من فشل الانتخابات الصُوَرية التي أجراها الشهر الحالي، والتي قاطعتها جمعية الوفاق ومعظم القوى الحيّة".

واعتبر الحزب أن "اعتقال النظام البحريني للشيخ سلمان يعبّر عن انزعاجه من الانتخابات الديمقراطية الحاشدة التي شهدتها جمعية الوفاق الأسبوع الماضي، والتي أدت إلى إعادة انتخاب الشيخ سلمان أميناً عاماً".

وتظاهر العشرات من أنصار المعارضة البحرينية في عدد من قرى شرق وغرب العاصمة المنامة؛ احتجاجاً على اعتقال أمين عام جمعية الوفاق.

وفيما اتهمت جمعية "الوفاق" المعارضة الشرطة بقمع المتظاهرين، قالت وزارة الداخلية إنها تصدت "لمخربين قاموا بقذف الشرطة بقنابل المولوتوف".

وفي وقت سابق من مساء الأحد، أعلنت جمعية "الوفاق" اعتقال أمينها العام علي سلمان، عقب التحقيقات معه في المباحث الجنائية، معتبرة الاعتقال "مغامرة"، مشددة على ضرورة "الإفراج الفوري" عنه.

وقال بيان "الوفاق" إنه "تم اعتقال الأمين العام للجمعية بأمر من وزارة الداخلية، ولم يرحل للنيابة العامة".

وجاء استدعاء سلمان غداة مظاهرة للمعارضة البحرينية هي الأولى لها منذ الانتخابات النيابية التي قاطعتها المعارضة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واتهمت وزارة الداخلية المتظاهرين بارتكاب تجاوزات ومخالفات قانونية.

كما جاء الاستدعاء غداة مؤتمر لجمعية "الوفاق" أعادت خلاله انتخاب سلمان أميناً عاماً لها لمدة 4 سنوات بالتزكية، وتعول عليه الجمعية المعارضة لفك تجميد أنشطتها.

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011 تقول السلطات، إن جمعية "الوفاق" الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها، في حين تقول الوفاق إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك "المطلقة" تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

وتتهم الحكومة المعارضة الشيعية بالموالاة لإيران، وهو ما تنفيه المعارضة.

مكة المكرمة
عاجل

ترامب: نشعر بفخر لما تم التوصل له مع كوريا الشمالية التي لم تقم مجدداً بتجارب نووية

عاجل

ترامب: الصين تحاول التدخل في الانتخابات الأمريكية لتفادي فوزي بها

عاجل

واشنطن | ترامب: نشكر تركيا على تجاوبها للتحرك وإنقاذ حياة المدنيين عبر اتفاق إدلب