البحرين تخلي سبيل معارضَين بعد التحقيق معهما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 15:48
المنامة- الخليج أونلاين


أخلت السلطات البحرينية ظهر اليوم، سبيل قيادييْن بجمعية الوفاق البحرينية المعارضة، بعد التحقيق معهما على خلفية لقائهما الأحد الماضي مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل "توماس مالينوسكي"، وقررت إحالة المحاضر إلى النيابة العامة لاتخاذ إجراءاتها بحقهما.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية عن الوكيل المساعد للشؤون القانونية (لم تذكر اسمه) بأن الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، قامت صباح اليوم، باستدعاء الأمين العام لجمعية الوفاق علي سلمان، وعضو الجمعية خليل إبراهيم المرزوق، بسبب مخالفة القرار الصادر من وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بشأن قواعد اتصال الجمعيات السياسية بالأحزاب أو التنظيمات السياسية الأجنبية.

وبينت أن الاستدعاء يأتي على ضوء قيام المذكورين بمقابلة "توماس مالينوسكي" مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل، في مبنى السفارة الأمريكية بالمنامة.

وأوضح أن الإجراءات تقضي بأن يكون اتصال الجمعيات السياسية بالبعثات الدبلوماسية أو القنصلية الأجنبية في البلاد، أو المنظمات والمؤسسات الحكومية الأجنبية، أو ممثلي الحكومات الأجنبية وغيرها، بالتنسيق مع وزارة الخارجية وبحضور ممثل عنها أو من ترتئيه وزارة الخارجية من الجهات ذات العلاقة.

وأشار إلى أنه كان عليهما كذلك إخطار وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بشأن التنسيق مع وزارة الخارجية، وذلك قبل ميعاد الاتصال بثلاثة أيام عمل على الأقل.

وختم الوكيل المساعد للشؤون القانونية أنه عقب انتهاء سؤال المذكورين، تم السماح لهما بمغادرة مبنى الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية، تمهيداً لإرسال المحاضر والأوراق إلى النيابة العامة لاتخاذ إجراءاتها بحقهما.

وأعلنت جمعية الوفاق المعارضة في بيان في وقت سابق، انتهاء التحقيقات مع أمينها العام علي سلمان في إدارة المباحث بالعاصمة المنامة.

وبينت أن المحامين الذين حضروا مع الأمين العام للوفاق تم منعهم من حضور الاستجواب.

وقد تركز التحقيق –حسب البيان- حول لقائه مع مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون العمال وحقوق الإنسان "توماس مالينوسكي" ووفد أمريكي رفيع والأوضاع السياسية في البحرين والمنطقة.

وبينت أنه يجري التحقيق حالياً (الساعة 9 ت.غ) بنفس المكان مع المساعد السياسي لأمين عام الوفاق خليل المرزوق.

وفي مساء الاثنين، أعلنت وزارة الخارجية البحرينية أنها قررت اعتبار "مالينوسكي شخصاً غير مرحب به"، وطالبته بمغادرة البلاد "فوراً"، متهمة إياه بالتدخل في شؤونها الداخلية.

جاء هذا بعد يوم من لقاء "مالينوسكي" أمين عام جمعية "الوفاق" المعارضة، وعدد من قيادات المعارضة، حسب بيان من "الوفاق".

من جانبها قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "جنيفر بساكي" مساء أول أمس، إن "مالينوسكي" ما زال في البحرين ولم يغادرها، معربة عن قلقها حيال القرار البحريني.

وأوضحت أن مهمة "مالينوسكي" في البحرين كانت بغرض "تعزيز وتأكيد العلاقات الثنائية لدعم جهود المصالحة والإصلاح التي أطلقها جلالة الملك حمد بن عيسى (ملك البحرين) في وقت مهم، خاصة في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة".

مكة المكرمة