البحرين ترفض "مغالطات" سويسرية بشأن ملفها الحقوقي

وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة

وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-03-2017 الساعة 20:59
المنامة - الخليج أونلاين


أعربت مملكة البحرين، الخميس، عن رفضها الشديد للاتهامات التي وجهها لها المندوب السويسري أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مؤكدة أنها تضمنت مغالطات وادعاءات باطلة.

وكان المندوب السويسري وجه انتقادات لملف حقوق الإنسان في البحرين، وذلك في بيان ألقاه الثلاثاء (14 مارس/آذار 2017) أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية أن البيان "تضمن مغالطات واضحة وادعاءات باطلة وافتراءات بينة، إزاء أوضاع حقوق الإنسان في مملكة البحرين، التي تمتلك سجلاً مشرفاً في هذا المجال يعد نموذجاً في تعزيز وحماية الحقوق الأساسية وفقاً للمعايير الدولية، وفي إطار مؤسساتها الدستورية الوطنية".

واستنكرت وزارة الخارجية البيان بـ"شدة"، واحتجت على مضمونه "الذي يتجاهل الإطار القانوني والآليات الوطنية الوقائية، وجهود مملكة البحرين في تعزيز وحماية حقوق الإنسان، ويجسد ازدواجية في المعايير، ويعكس تجاهلاً لمشاريع مملكة البحرين ومبادراتها الرائدة في تعزيز كافة حقوق الإنسان وصونها وحمايتها"، وفق ما نشرته وكالة الأنباء البحرينية.

كما شددت الوزارة على "ضرورة التوقف عن إصدار مثل هذه البيانات التي لا تعكس الواقع ولا تتسم بالموضوعية".

اقرأ أيضاً

بعد انتقادات حقوقية.. البحرين تدعو مفوضاً أممياً لزيارة السجون

وطالبت بمراعاة الحقائق والتقيد بنهج التشاور مع مملكة البحرين واحترام سيادتها، والالتزام بالمبادئ الرئيسية الراسخة في التعاون الدولي، واستقاء المعلومات الصحيحة من مصادرها، وعدم الانسياق وراء جهات تحمل أجندات خاصة ولها أهداف مشبوهة تتعارض مع المعايير القانونية لاحترام حقوق الإنسان.

وبعثت الوزارة مذكرة احتجاج رسمية لوزارة خارجية الاتحاد السويسري في هذا الشأن.

ويوم الأربعاء، دعا مجلس النواب البحريني المفوض السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، لزيارة غير مقيدة للوقوف على أوضاع حقوق الإنسان في البلاد، وذلك رداً على انتقادات وجهها المفوض السامي للمملكة في هذا الصدد.

مكة المكرمة