البحرين.. تعيين "الشورى" والبرلمان مدعو للانعقاد

العاهل البحريني أمر وزراء الحكومة الجديدة بالعمل ميدانياً

العاهل البحريني أمر وزراء الحكومة الجديدة بالعمل ميدانياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 22:58
المنامة - الخليج أونلاين


أصدر عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أمرين ملكيين، اليوم الأحد، قضى أحدهما بتعيين 40 عضواً بمجلس الشورى، وقضى الآخر بدعوة مجلسي النواب والشورى للانعقاد بتاريخ 14 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية: إنه صدر عن عاهل البلاد أمر ملكي بتعيين أعضاء مجلس الشورى، وعددهم 40، ونص الأمر على أن يعمل به "اعتباراً من 14 ديسمبر".

الشورى والنواب

وكان عاهل البحرين قد أصدر أمراً ملكياً في 2 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، يقضي بإضافة ضوابط جديدة لمن يتم تعيينه في مجلس الشورى، منها أن يكون حاصلاً على مؤهل دراسي عال، مع مراعاة "تمثيل أطياف المجتمع دون تمييز، بسبب الجنس أو الأصل أو الدين أو العقيدة، وتمثيل المرأة تمثيلاً مناسباً، وتمثيل الأقليات".

كما جاء في أمر ملكي آخر، صدر مساء اليوم الأحد، أنه "يدعى كل من مجلسي النواب والشورى للاجتماع عصر يوم الأحد، الرابع عشر من شهر ديسمبر 2014، لافتتاح دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الرابع" .

الحكومة الجديدة

وترأس الملك حمد بن عيسى آل خليفة أول اجتماع لمجلس الوزراء، اليوم الأحد، وذلك عقب أداء الحكومة لليمين الدستورية أمامه، ودعا الوزراء للعمل ميدانياً.

وقال عاهل البحرين في كلمته أمام الحكومة الجديدة: "إنكم مقبلون على العمل والسلطة التشريعية في فصل تشريعي جديد ورابع، لتحقيق كل ما نصبو إليه، من حياة كريمة وأمن وأمان، وأوصيكم بالعمل ميدانياً لتكونوا أقرب لواقع الأمور، ونسأل الله عز وجل أن يوفقكم لما فيه صالح البحرين العزيزة وأهلها".

وكان عاهل البحرين قد أصدر، أمس السبت، أمراً بتشكيل الحكومة الجديدة، شهدت خروج ثلاثة وزراء من آل خليفة.

وافدون وراحلون

وتضمنت الحكومة 4 وجوه جديدة، فيما كان أبرز الوزراء الذين خلت القائمة الوزارية الجديدة منهم، سميرة إبراهيم بن رجب، وزيرة الدولة للإعلام، والمتحدث الرسمي باسم الحكومة.

كما شهدت التشكيلة الجديدة، بحسب الوكالة الرسمية، خروج ثلاثة وزراء من أسرة آل خليفة الحاكمة من التشكيل الوزاري؛ هم وزير الدولة لشؤون الدفاع الشيخ محمد بن عبد الله آل خليفة، ووزير الدولة لشؤون الاتصالات الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، ووزيرة الثقافة الشيخة مي بن محمد آل خليفة، حسب المصدر ذاته.

أما أبرز الوجوه الجديدة في الحكومة؛ فهي اللواء الركن يوسف بن أحمد بن حسين الجلاهمة، الذي كان يشغل منصب مدير ديوان القيادة العامة، وتم تعيينه وزيراً لشؤون الدفاع.

وكان خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء البحريني، قد قدم استقالة حكومته إلى ملك البلاد في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، في خطوة إجرائية بمقتضى الدستور، بعد تشكيل مجلس النواب (البرلمان) الجديد، وأعاد عاهل البحرين، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تكليفه بترشيح أعضاء الوزارة الجديدة.

السلطة التشريعية

يشمل الهيكل التشريعي في البحرين غرفتين برلمانيتين؛ الأولى مجلس النواب، وهو الهيئة التشريعية الرئيسية، ويتألف من أربعين عضواً ينتخبون بالاقتراع المباشر، ويتمتع بالعديد من الصلاحيات التشريعية والرقابية.

وعقب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في فبراير/ شباط 2011، منح ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في 2012 مجلس النواب صلاحيات إضافية للرقابة على الوزراء والميزانيات، لكن المعارضة اعتبرت التعديلات "صورية"، وأكدت أنها تريد صلاحيات تشريعية كاملة للبرلمان المنتخب، وصلاحية كاملة لتشكيل الحكومات، بما في ذلك منصب رئيس الوزراء.

والغرفة البرلمانية الثانية في السلطة التشريعية هي مجلس الشورى، وهو مجلس استشاري له صلاحيات أقل من مجلس النواب، ويتألف من أربعين عضواً يعينون ويعفَون بأمر ملكي.

مكة المكرمة