البحرين: مستمرون بالمشاركة في ضرب تنظيم "الدولة"

وزير الخارجية البحريني: "الأوضاع في اليمن تزداد خطورة"

وزير الخارجية البحريني: "الأوضاع في اليمن تزداد خطورة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 18:50
نيويورك - الخليج أونلاين


أكد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، الالتزام مع المجتمع الدولي لمكافحة التطرف، مشدداً على "أننا مستمرون بالمشاركة في ضرب مواقع تنظيم داعش (الدولة الإسلامية) في العراق وسوريا".

ولفت آل خليفة في حوار مع "سكاي نيوز عربية"، الجمعة، إلى ضرورة "مواجهة داعش على كافة الأصعدة، لكن استهداف الإرهاب سيحتاج إلى وقت طويل".

واعتبر أنه لا فرق بين حزب الله وتنظيم داعش، مبيناً أن "على الدور الإيراني أن يكون أكثر وضوحاً في المنطقة".

في سياق آخر، أكد آل خليفة أن "الأوضاع في اليمن تزداد خطورة".

وسقطت العاصمة صنعاء، الأحد الماضي، في قبضة مسلحي جماعة الحوثي "أنصار الله"، بسيطرتهم على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ولا سيما مجلس الوزراء، ومقر وزارة الدفاع، ومبنى الإذاعة والتلفزيون، في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة، والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود.

ويشارك وزير الخارجية البحريني في مؤتمر الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد حالياً في نيويورك.

وبدأت الولايات المتحدة، الشهر الفائت، ضرباتها الجوية على مواقع تنظيم "الدولة" في العراق، ووسعت الثلاثاء الماضي، نطاق هذه الضربات إلى سوريا، بمشاركة خمس من الدول العربية الحليفة؛ هي السعودية والإمارات والبحرين وقطر والأردن، إذ استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة" وجبهة النصرة وشبكة خراسان (غير المعروفة)، والتي تقول واشنطن إنها تابعة للقاعدة، وكانت تستعد لشن هجمات داخل الولايات المتحدة.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الخميس، أن مقاتلات سعودية وإماراتية شاركت بكثافة في الضربات الأخيرة على مواقع "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الأميرال جون كيربي، إن عشر مقاتلات من الدولتين العربيتين أغارت، برفقة ست مقاتلات أمريكية، على مصافي النفط الخاضعة لسيطرة "الدولة الإسلامية"، موضحاً أن ثمانين في المئة من القصف قامت به المقاتلات السعودية والإماراتية.

مكة المكرمة