البرلمان البريطاني والبلجيكي يقران المشاركة في ضرب "الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-09-2014 الساعة 20:12
لندن - بروكسل - الخليج أونلاين


أقر البرلمان البريطاني، بأغلبية كبيرة، مشاركة بريطانيا في الغارات الجوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، في حين صادق البرلمان الاتحادي البلجيكي، على مشروع قرار للمشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد "التنظيم".

ووافق 524 عضواً بمجلس العموم (الغرفة الأولى) على المشاركة في الغارات، فيما رفض الأمر 43 عضواً.

كان الائتلاف الحكومي الذي يتألف من حزب المحافظين وحزب الديمقراطيين الأحرار قال: إن هذه الضربات "قانونية؛ لأن الحكومة العراقية هي التي طلبت من بريطانيا وغيرها تنفيذها".

وفي وقت سابق، قال مكتب رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون: إن القوات البريطانية "لن يكون لها دور على الأرض، وإن مهمة القوات لن تكون قتالية، وستقتصر على دعم سلاح الجو الملكي وتدريب القوات العراقية والكردية (البيشمركة)، والذي يرجح أن يتم في دول مجاورة"، دون مزيد من التفاصيل.

ودعمت الأحزاب البريطانية الرئيسية؛ وهي حزب المحافظين وحزب الديمقراطيين الأحرار وحزب العمال، المشاركة في الضربات الجوية في العراق، وفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وفي أغسطس/ آب 2013، خسر كاميرون تصويتاً على شن غارات جوية في سوريا، رداً على استخدام قوات نظام بشار الأسد لأسلحة كيميائية.

وتشن الولايات المتحدة، ودول أخرى حليفة لها، غارات جوية في العراق وسوريا تستهدف تنظيم "الدولة"، الذي يسيطر على مساحات في البلدين الجارين، وكان أعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها "دولة الخلافة".

وفي سياق متصل، صادق البرلمان الاتحادي البلجيكي، اليوم الجمعة، على مشروع قرار للمشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد "التنظيم"؛ بإرسال 6 طائرات حربية من طراز "F16"، إضافة إلى 120 جندياً، بعد موافقة 114 نائباً على مشروع القرار، ورفض اثنين، فيما امتنع 10 نواب عن التصويت.

ومن المنتظر أن تُنشر الطائرات والجنود في قاعدة "موفق سلطي" الجوية، التي تبعد قرابة 100 كيلومتر عن العاصمة الأردنية عمّان، إذ تشارك الطائرات بالعمليات ضد تنظيم "الدولة" في العراق فقط، ولن يكون لها أي دور في العمليات ضد التنظيم بسوريا.

وقد غادرت الطائرات والعساكر قاعدة "فلورينس" ببلجيكا باتجاه اليونان، قبل مصادقة البرلمان، في وقت يُتوقع فيه أن تصل الطائرات والعساكر إلى الأردن يوم غد السبت، لتدخل بذلك بلجيكا بشكل فعلي، ضمن العمليات.

ويتوقع أن تكلف العمليات بلجيكا في الشهر الأول نحو 10.2 مليون يورو، في حين تتواصل النقاشات داخل بلجيكا بخصوص ازدياد التهديدات الإرهابية من عدمها في البلاد، عقب مصادقة البرلمان على المشاركة في التحالف ضد تنظيم الدولة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية التي تبذل جهوداً كبيرة من أجل تشكيل تحالف واسع ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، عرضت على بلجيكا بشكل رسمي في 23 سبتمبر/ أيلول الجاري، المشاركة في التحالف.

يُشار إلى أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وسع مدى ضرباته الجوية منذ أمس الخميس، مستهدفاً المنشآت النفطية الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، في حين شنت مقاتلات فرنسية غارات على مواقع للتنظيم في العراق بعد مقتل فرنسي كان محتجزاً رهينة.

مكة المكرمة