البرلمان التركي يفوض الحكومة "إرسال القوات المسلحة للخارج"

عزز الجيش التركي وجوده على حدود سوريا

عزز الجيش التركي وجوده على حدود سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 20:43
أنقرة- الخليج أونلاين


صادق البرلمان التركي على مذكرة تفوض الحكومة في إرسال القوات المسلحة خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية وراء الحدود، إذا اقتضت الضرورة ذلك، من أجل التصدي لأي هجمات محتملة قد تتعرض لها تركيا من التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق.

وجاءت الموافقة على المذكرة التي تقدمت بها الحكومة للبرلمان، الثلاثاء الماضي، بشأن سوريا والعراق، بعد نقاش استمر عدة ساعات، اليوم الخميس، وقد وافق عليها 298 نائباً، مقابل رفض 98.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، قد وقع على المذكرة قبل إرسالها للبرلمان، في اجتماع مجلس الوزراء، الذي انعقد في وقت سابق، وركزت تلك المذكرة على إبراز مدى خطورة التهديدات المحدقة بالأمن القومي التركي، في ظل التطورات التي تشهدها دولتا الجوار (سوريا، والعراق).

وورد في حيثيات المذكرة "أن التهديدات والمخاطر زادت بشكل كبير بطول الحدود البرية الجنوبية للبلاد، وأن منظمة "بي كا كا" ما زالت موجودة في شمال العراق، وأن عدد التنظيمات الإرهابية ازداد بشكل كبير، ومن ثم فمن حق تركيا الدفاع عن أمنها القومي".

وتقود واشنطن تحالفاً دولياً بمشاركة دول أوروبية وعربية، بهدف شن ضربات جوية على أهداف تنظيم "الدولة" في سوريا والعراق لتحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين على المدى القصير، والقضاء عليه على المدى الطويل بهدف منع أي تهديد لمصالح الدول الغربية والعربية.

وأفادت أنباء واردة من مدينة "عين العرب" (كوباني) بسوريا، أن وحدات من مقاتلي تنظيم الدولة تمكنت من دخول المدينة من الجهة الشرقية.

وورد في خبر نشرته وكالة مسار السورية المعارضة، أن قوات التنظيم دخلت المدينة من قرية "كازكان" شرق عين العرب، وأنها سيطرت على بعض المناطق الاستراتيجية فيها. وأورد الخبر أن عدداً من القتلى والجرحى سقطوا نتيجة الاشتباكات الدائرة في المنطقة بين قوات تنظيم الدولة، والمجموعات الكردية.

ونفذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، ضربات في سوريا بالقرب من بلدة عين العرب (كوباني بالكردية)، على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي بات على بعد بضعة كيلومترات من البلدة المتاخمة للحدود التركية.

وتقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" باتجاه مدينة عين العرب شمالي سوريا، وأصبح على بعد نحو 3 كم فقط عن المدينة، فيما أفرج التنظيم عن أكثر من سبعين طالباً كردياً كانوا احتجزوا في مايو/ أيار قرب عين العرب، في حين شنّت الولايات المتحدة ثلاث ضربات جوية على مزرعة شرقي المدينة المحاذية للحدود التركية من أصل 11 غارة على سوريا، يوم الاثنين.

وعبر نحو 15 ألف شخص، الاثنين الماضي، الحدود نحو تركيا على خلفية المواجهات الدائرة على تخوم مدينة عين العرب بين مقاتلي تنظيم "الدولة" وعناصر كردية، وهي المعارك التي تسببت بنزوح 160 ألف شخص خلال الأيام الماضية.

وعزز الجيش التركي وجوده على معبر مرشد بينار الحدودي بعد سقوط ثلاث قذائف أطلقت من الجانب السوري وسقطت في الجانب التركي. ونشرت أكثر من 30 دبابة وآلية عند النقطة الحدودية.

وبعد إحجامها عن المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة" طوال الشهر الماضي، باتت أنقرة على وشك المشاركة في هذا التحالف بالفعل.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي