البريطانيون يتوجهون للاقتراع في انتخابات تحدد مستقبلهم

يبلغ عدد المسجلين في قوائم الناخبين 46.9 مليون شخص

يبلغ عدد المسجلين في قوائم الناخبين 46.9 مليون شخص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-06-2017 الساعة 10:35
لندن - الخليج أونلاين


توجه ملايين البريطانيين إلى صناديق الاقتراع، صباح الخميس، لاختيار ممثليهم في مجلس العموم البريطاني البالغ عدد مقاعده 650 مقعداً، في انتخابات "مصيرية".

ويبلغ عدد المسجلين في قوائم الناخبين 46.9 مليون شخص، توجهوا إلى مراكز الاقتراع البالغ عددها 40 ألف مركز، والتي فتحت في الساعة السابعة صباحاً بتوقيت لندن الصيفي، وسيبدأ فرز الأصوات في الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي بعد إغلاق المراكز مباشرة.

وكان عدد المسجلين للمشاركة في الانتخابات العامة البريطانية في عام 2015 نحو 46.4 مليون ناخب، أي أقل من الناخبين المسجلين هذا العام.

وفي الانتخابات الماضية، التي شهدت فوز حزب المحافظين على حساب حزب العمال، بـ331 مقعداً من أصل 650 مقعداً، كانت نسبة الناخبين المشاركين مرتفعةً نسبياً؛ إذ بلغت نسبة زيادة المشاركة 66.4%.

وتوجد أغلبية مراكز الاقتراع في المدارس والمراكز الاجتماعية وقاعات الكنائس، إلا أنها كانت تجري بالحانات وحافلات المدارس في السابق.

اقرأ أيضاً:

"الناتو الإسلامي" آخر الحلول لدحر إرهاب "داعش" وإيران

وتكمن أهمية الانتخابات التشريعية المقبلة في أنها ستحدد مستقبل البلاد وعلاقتها بالاتحاد الأوروبي؛ إذ دعت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، إلى انتخابات مبكرة؛ للحصول على تفويض شعبي يمكّنها من السيطرة على زمام الأمور، لتكون لديها القدرة على إدارة مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وإسكات المعارضين لها.

كما تأتي هذه الانتخابات عقب أيامٍ دامية شهدتها العاصمة البريطانية لندن، حيث دهس ثلاثة مهاجمين، على متن شاحنة صغيرة، حشداً على جسر لندن بريدج، ثم هاجموا بعض المارة بسكين؛ ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى، قبل أن تقتلهم الشرطة، كما أُصيب نحو 48 شخصاً بجروح.

ويأتي هجوم لندن عقب هجوم مانشستر الذي نفذه انتحاري ليبي، في 22 مايو/أيار 2017، بعبوات ناسفة في قاعة حفلات بمجمع "مانشستر أرينا" شمالي بريطانيا، عندما كان الجمهور يهم بمغادرة القاعة بعد حضور حفل موسيقي كبير أحيته مغنية البوب الأمريكية أريانا غراندي.

وأدى الهجوم الانتحاري إلى مقتل 22 شخصاً، من بينهم أطفال ومراهقون، وإصابة نحو ستين شخصاً آخرين بجروح متفاوتة.

مكة المكرمة