البشير والسيسي يعلنان تدشين علاقات استراتيجية بين بلديهما

البشير : أضعنا سنوات في "قضايا جانبية"
الرابط المختصرhttp://cli.re/6wdpzG

الرئيسان المصري والسوداني في القصر الرئاسي بالخرطوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-07-2018 الساعة 08:59
الخرطوم - الخليج أونلاين

أعلن الرئيسان؛ السوداني عمر البشير، والمصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، تدشين عهد جديد من العلاقات بين بلديهما تقوم على "الشراكة الاستراتيجية" في كافة المجالات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جمع الرئيسين في الخرطوم، التي يزورها السيسي، وقال البشير: "يربطنا التاريخ والجغرافيا ونهر النيل والعلاقات الأسرية".

وأضاف: "اتّفقنا للانطلاق بالعلاقة مع مصر لتكون استراتيجية في المجالات المختلفة، وليس لدينا سقف للعلاقات الاقتصادية".

وأشار البشير إلى أن "البلدين يرتبطان حاليـاً بثلاثة طرق معبّدة، وتم التوقيع على ربط شبكة الكهرباء، وتتم الآن دراسة ربط شبكتي قطار البلدين".

وأكّد أن البلدين اتّفقا على "إزالة كل العقبات السياسية وغيرها، وتحرير حركة السلع والأفراد".

ولفت الرئيس السوداني إلى أنه اتّفق مع السيسي على "تكليف حكومتي البلدين بالاجتماع ووضع استراتيجية مجدولة واضحة"، مؤكّداً أن زيارة الرئيس المصري إلى بلاده "سيكون لها ما بعدها".

وشدّد البشير على أن البلدين أضاعا سنوات في "قضايا جانبية"، وأن "هذا الحديث لن يكون للاستهلاك السياسي أو لأجهزة الإعلام".

من جانبه قال الرئيس المصري إن زيارته تأتي في إطار التوجه الظاهر والثابت في سياسة الدولتين نحو التنسيق الكامل بينهما.

وشدّد على أن "لا أحد يستطيع مهما حاول أن يُزيل ما بين الشعبين من روابط".

وتقدَّم السيسي بالشكر للخرطوم على دعمها علاقات الأخوّة مع بلاده، مضيفاً: "وهو ما ظهر في التعاون الثنائي بين البلدين، وتجاوز العديد من الصعوبات التي كانت تواجههما، والشروع في مشروعات قومية مشتركة، في مقدّمتها الربط الكهربائي".

وأشار إلى أن "الطريق ما يزال طويلاً للارتقاء بعلاقات التعاون إلى المستوى المنشود الذي يتطلّع إليه البلدان".

وكان السيسي وصل، الخميس، إلى الخرطوم في زيارة رسمية تستغرق يومين، في أول مهمّة خارجية له منذ فوزه بولاية رئاسية ثانية، في يونيو الماضي، والسادسة منذ توليه الحكم في 2014.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات شهدت تبايناً في وجهات النظر  بين السودان ومصر  خلال الفترة الماضية؛ على خلفيّة عدة قضايا، منها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد الحدودية، والموقف من سد النهضة الإثيوبي على نهر النيل.

مكة المكرمة