"البنتاغون": حصون "داعش" تتهاوى بالرقة وعناصره يفرّون

الطرق المؤدية إلى الشمال والغرب من المدينة قطعت

الطرق المؤدية إلى الشمال والغرب من المدينة قطعت

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-02-2017 الساعة 08:44
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، أن قادة تنظيم "داعش" بدؤوا يغادرون مدينة الرقة السورية؛ على وقع تقدّم "قوات سوريا الديمقراطية"، التي يدعمها التحالف الدولي ضد التنظيم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، النقيب جيف ديفيس، في مؤتمر صحفي: "بدأنا نشهد أن عدداً كبيراً من القادة الكبار في تنظيم داعش، وعدداً كبيراً من كوادرهم، بدؤوا يغادرون الرقة"، مشيراً إلى أنهم "قد أخذوا في الاعتبار بالتأكيد أن نهايتهم وشيكة في الرقة".

كما أوضح ديفيس أن هذا الطريق يقع على طول الضفة الشمالية لنهر الفرات، ويربط الرقة بدير الزور، مبيناً أن "الطرق المؤدية إلى الشمال والغرب قطعتها قوات سوريا الديمقراطية؛ عبر تدمير جسور على الفرات".

اقرأ أيضاً :

مزاعم إيران للحوار مع الخليج.. يد تعبث وأخرى تبحث عن "منقذ"

وتشكّل الرقة الهدف الثاني الرئيس للتحالف الدولي بعد مدينة الموصل العراقية.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية هجوماً في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني؛ يهدف أولاً إلى "عزل" المدينة السورية عبر قطع كل طرق التواصل بينها وبين الخارج.

إعلان البنتاغون يأتي بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع الروسية شنّ غارات بقاذفات بعيدة المدى، أطلقت سلسلة من صواريخ "كروز" على أهداف لتنظيم "داعش" حول مدينة الرقة السورية.

وأضافت الوزارة في بيان لها، أن قاذفات "توبوليف-95" أقلعت من روسيا، وحلّقت فوق إيران والعراق للوصول إلى سوريا، موضّحة أنها "استهدفت بنجاح معسكرات تدريب ومركز قيادة للإرهابيين".

وشنّت روسيا سلسلة من الهجمات المستمرّة على الرقة في أواخر 2015، لكنها منذ ذلك الحين ركّزت قوتها النيرانية حول الرقة ومناطق أخرى تسيطر عليها المعارضة السورية.

مكة المكرمة