البنتاغون يطور قاذفة قادرة على إصابة أي هدف في العالم

يفترض أن توضع هذه القاذفة في الخدمة اعتباراً من منتصف العقد 2020-2030

يفترض أن توضع هذه القاذفة في الخدمة اعتباراً من منتصف العقد 2020-2030

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 29-10-2015 الساعة 19:23
واشنطن - الخليج أونلاين


تحتاج القاذفة الأمريكية "لونغ رينج سترايك بومبر" (ال آر اس-بي)، التي ستصنعها مجموعة نورثروب غرومان للبنتاغون، والهادفة لاختراق أرض العدو، إلى كثير من التطوير والابتكار، بحسب خبراء.

ويفترض أن توضع هذه القاذفة التي تسمى أيضاً بي-3 في الخدمة، اعتباراً من منتصف العقد 2020-،2030 بسعر يقدر بـ564 مليون دولار للوحدة.

وقال وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر: "إن هذه الطائرة يفترض أن تسمح بتعزيز قدراتنا على إصابة أي هدف في العالم".

وأضاف: "إن الاستثمارات ستتركز خصوصاً على أدوات المراقبة والاستطلاع والحرب الإلكترونية، والأسلحة (القنابل) المتطورة".

وكشف البنتاغون القليل من المعلومات عن سمات هذه الطائرة، التي يفترض أن تكون قادرة على التسلل عبر وسائل الدفاع الجوي إلى دول مثل روسيا والصين.

ويفكر الخبراء الأمريكيون في طائرة أشبه بجناح طائر مثل بي-2، القاذفة الخفية الشهيرة التي أنتجت "نورثروب" في تسعينات القرن الماضي نحو عشرين منها فقط.

وتؤكد وزارة الدفاع الأمريكية أن القاذفة التي سيتم إنتاج نماذج بلا طيار منها، تبقى مشروعاً قابلاً للتطور والتكييف.

وكانت آخر طائرات خفية طورها البنتاغون مكلفة جداً، وتقدر كلفة الطائرة المقاتلة "إف-35" المتعددة المهام بنحو أربع مئة مليار دولار، وتوصف بأنها "الطائرة التي كادت تصيب البنتاغون بالإفلاس".

مكة المكرمة