البنتاغون يعترف: شروطنا أبطأت تدريب المقاتلين السوريين

كارتر وديمبسي في شهادتهم أمام لجنة بمجلس الشيوخ

كارتر وديمبسي في شهادتهم أمام لجنة بمجلس الشيوخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-07-2015 الساعة 10:32
واشنطن - الخليج أونلاين


أكدت وزارة الدفاع الأمريكية، الأربعاء، بطء عملية تدريب المتطوعين السوريين في إطار البرنامج الأمريكي لتدريب وتسليح ما يعرف بالمعارضة المعتدلة، وتعزو السبب إلى شروط الولايات المتحدة بحق المتدربين وأولوية قتال تنظيم "الدولة" على قتال الأسد التي يرفضها هؤلاء.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي، في مؤتمر صحفي جمعه مع وزير الدفاع أشتون كارتر، بواشنطن: "إن عملية تدريب المتطوعين السوريين تسير ببطء، إثر الشروط التي ترغب واشنطن توافرها في المتطوعين، وعدم رغبة المتطوعين في وضع داعش كأولوية على قتال الأسد".

وأضاف ديمبسي: "إن ما طلبته أمريكا من تدقيق في المتطوعين تسبب في تناقص أعدادهم بشكل كبير".

وكانت تقارير صحفية أكدت، نقلاً عن مقاتلين سوريين منسحبين من برنامج التدريب الأمريكي، أن الولايات المتحدة طلبت منهم التعهد بعدم مقاتلة نظام الأسد أو المليشيات الموالية له وحصر القتال بتنظيم "الدولة"، وهو ما رفضه كثير منهم، معتبرين أن أولويتهم في قتال الأسد وتنظيم الدولة في آن معاً.

وتقول تقديرات البنتاغون إن من بين 6000 متطوع سوري لبرنامج التدريب والتسليح لم يتم إقرار غير 100، في حين ينتظر 4000 آخرون إجراء عمليات تدقيق لهم، فيما تم إدخال 1500 ضمن الخطوات الأولى لهذه العملية.

إلا أن وزارة الدفاع الأمريكية برغم هذا ما تزال مصرة على الوتيرة التي تسير بها عمليات تدقيق المتطوعين السوريين، وهو ما أكده ديمبسي بقوله: "نحن بكل تأكيد لن نختصر عملية التدقيق في كل الأحوال، بسبب المخاطر التي يمكن أن يشكلها ذلك ليس على قواتنا فحسب بل على الأهداف التي نبتغي تحقيقها".

وأعرب ديمبسي عن أمله بأن يجلب انتهاء شهر رمضان مزيداً من المتطوعين، قائلاً: "حالياً نحن في شهر رمضان، وهناك الكثير من الناس المهتمين الذين يرغبون أن يكون مع عائلاتهم خلال هذه الفترة".

مكة المكرمة