البيت الأبيض: روسيا تدخلت في انتخابات أمريكا لكنها لم تؤثر

ساندرز: حملة ترامب لم تتواطأ مع الروس

ساندرز: حملة ترامب لم تتواطأ مع الروس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-02-2018 الساعة 11:39
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلن البيت الأبيض أن روسيا تدخّلت في الانتخابات الرئاسية التي جرت 2016، وفاز فيها المرشح الجمهوري دونالد ترامب على نظيرته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، في مؤتمر صحفي، عُقد الثلاثاء: إنه "من الواضح جداً تدخُّل روسيا في الانتخابات (الرئاسية). ومن الواضح جداً أيضاً، أن هذا التدخُّل لم يسفر عن أي تأثير".

وتابعت: "من الأمور الواضحة أيضاً، أن حملة ترامب لم تتواطأ مع الروس بأية طريقة في هذه العملية (التدخل الروسي)".

اقرأ أيضاً:

روسيا تطالب بأدلة حول اتهامات تدخلها في انتخابات أمريكا

وجاءت تصريحات "ساندرز" تعقيباً على تساؤلات صحفية عن موقف الرئيس دونالد ترامب، من اتهام وزارة العدل 13 روسيّاً و3 كيانات روسية بالتدخل رسمياً في الانتخابات الأمريكية عام 2016، والحياة السياسية برمتها منذ عام 2014.

وأردفت بالقول: "الرئيس لم يقُل إن روسيا لم تتدخل؛ بل ما قاله هو أن هذا التدخل لم يؤدِّ إلى أي تأثيرات، وأن التدخل لم يتم بالتأكيد بمساعدة حملته الانتخابية".

وفي السياق، شددت متحدثة البيت الأبيض على كون ترامب "صعباً للغاية مع روسيا".

وأضافت: "الرئيس ساعد على الدفع بتخصيص 700 مليار دولار لإعادة بناء جيشنا، وأؤكد لكم أن روسيا ليست متحمسة لذلك".

وأمس (الثلاثاء)، وصف دونالد ترامب نفسه بأنه "أشد صرامة" تجاه روسيا من سلفه باراك أوباما.

وقال في تغريدة على تويتر: "أنا أشد صرامة مع روسيا من أوباما، انظروا فقط إلى الحقائق"، دون مزيد من التفاصيل.

وكانت حملة ترامب الانتخابية واجهت عام 2016 عدة اتهامات بالتواطؤ مع روسيا؛ ما دفع ترامب لتكرار نفي الأمر، مشدداً على أنه "لا تواطؤ من جانب حملته، ولا تدخُّل من جانب روسيا في نتائج الانتخابات الرئاسية".

والجمعة الماضي، اتهمت وزارة العدل الأمريكية 13 روسيّاً و3 كيانات روسية بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016، التي أسفرت عن فوز ترامب.

إلا أن الخارجية الروسية نفت تلك الاتهامات، متسائلةً عن قدرة 13 مواطناً روسيّاً على تحقيق اختراق من هذا النوع للولايات المتحدة، التي تنفق المليارات على أجهزة الاستخبارات.

يشار إلى أن التحقيقات الأمريكية بقضية التدخل الروسي تنظر في احتمال وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا، أو ما إذا كان ترامب عرقل تحقيقاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) حول القضية نفسها، من خلال طرد مدير المكتب السابق، جيمس كومي، في مايو 2017.

مكة المكرمة