البيت الأبيض يرفض تحديد موعد لانطلاق الحملة الجوية بسوريا

مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض سوزان رايس

مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض سوزان رايس

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-09-2014 الساعة 08:53
واشنطن - الخليج أونلاين


رفضت مستشارة الأمن القومي في البيت الأبيض، سوزان رايس، تحديد موعد بدء الحملة الجوية ضد تنظيم "الدولة" في سوريا.

وقالت رايس للصحفيين في البيت الأبيض: "لا أظن أنه من الصواب أو الحكمة أن أعلن من هذه المنصة على وجه التحديد متى سيحدث ذلك وما هي الخطوات التي يجب اتخاذها قبل أن يحدث".

وقالت إن أي هجمات في سوريا ستكون "في وقت ومكان من اختيارنا"، في إشارة إلى قرار البيت الأبيض، أما "متى وكيف نختار فعل ذلك فسيكون قراراً يتعلق بالعمليات"، في إشارة إلى رجوع ذلك لقرار هيئة الأركان ووزارة الدفاع.

وبعدما أعلن أوباما استراتيجيته لمواجهة تنظيم "الدولة" التي أكد فيها أن التنظيم سيكون في مرمى نيران الجيش الأمريكي في العراق وسوريا وكل مكان يوجد فيه، ذكر مسؤولون سياسيون وعسكريون أن الحملة الجوية في سوريا ستكون في وقت لاحق بعد ضرب ومحاصرة تنظيم "الدولة" في العراق.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض، جون إيرنست، كشف أن أوباما زار يوم الأربعاء مقر القيادة الوسطى الأمريكية في تامبا بولاية فلوريدا وراجع الخطط الطارئة التي أعدها القادة العسكريون، معلناً بعد ذلك أنها "شاملة جداً".

إلا أن وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيجل، أوحى خلال شهادة أمام الكونغرس يوم الخميس، بأن أوباما لم يتخذ قراراً بشأن خطة الهجوم النهائية، وهو ما نفاه جون إيرنست بالقول: إنه "ليس من الضروري الحصول على موافقة الرئيس باراك أوباما لتنفيذ كل ضربة جوية".

وكان الكونغرس الأمريكي قد وافق الخميس على خطة لتدريب وتسليح المعارضة السورية "المعتدلة"، بهدف دعمها في محاربة تنظيم "الدولة" في سوريا، خاصة بعد تأكيد أوباما أنه لن يرسل جنوداً أمريكيين إلى ميدان القتال سواء في العراق أو سوريا.

وجاءت موافقة الكونغرس بعدما أعلن البيت الأبيض عن موافقة المملكة العربية السعودية على استضافة برنامج أمريكي لتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية التي تصفها بـ "المعتدلة" لمواجهة تنظيم "الدولة"، مؤكداً أن ذلك سيجري على مدى عام بكلفة 500 مليون دولار.

مكة المكرمة