التاريخ العثماني يشعل غضب أردوغان تجاه بن زايد.. ما قصة "النمر التركي"؟

أردوغان لابن زايد: عليك أن تعرف حدودك

أردوغان لابن زايد: عليك أن تعرف حدودك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-12-2017 الساعة 13:23
أنقرة - الخليج أونلاين (خاص)


أثارت تغريدة أعاد نشرها وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد غضباً تركياً، لاتهامه العثمانيين بارتكاب انتهاكات في المدينة المنورة قبل قرن من الزمن.

التغريدة تقول: "هل تعلمون؟ في عام 1916 قام التركي فخري باشا بجريمة بحق أهل المدينة النبوية فسرق أموالهم وقام بخطفهم وإركابهم في قطارات إلى الشام وإسطنبول برحلة سُميت (سفر برلك)".

وجاء في التغريدة أيضاً: "كما سرق الأتراك أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وأرسلوها إلى تركيا، هؤلاء أجداد (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان وتاريخهم مع المسلمين العرب".

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واجه هذا الاتهام بموجة ردود غاضبة، موجهاً أسئلته لوزير خارجية الإمارات، بقوله: "حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟".

وأضاف موجهاً كلامه لبن زايد: "عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب (التركي)، ولم تعرف أردوغان أيضاً، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبداً".

اقرأ أيضاً :

أردوغان: سننقل مشروع القرار المتعلق بالقدس للأمم المتحدة

وأكد الرئيس التركي بالقول: "نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخنا وعلى شخص فخر الدين باشا، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب"، مشيراً إلى أن "من الواضح أن بعض المسؤولين في الدول العربية يهدفون من خلال معاداتهم لتركيا إلى التستر على جهلهم وعجزهم وحتى خيانتهم".

بدوره اعتبر متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن "من العار أن يقوم عبد الله بن زايد بإعادة نشر مثل هذه الدعاية الكاذبة التي تهدف لتأليب العرب والأتراك بعضهم على بعض مرة أخرى".

وأضاف قالن في تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر: "لقد كان فخر الدين باشا من دافع بشجاعة عن المدينة المنورة في وجه الطائرات البريطانية"، وتساءل: "هل مهاجمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هي موضة جديدة؟".

- من هو فخر الدين باشا؟

كان فخر الدين باشا قائد الفيلق في الجيش العثماني الرابع في الموصل برتبة عميد، عندما اشتعلت الحرب العالمية الأولى في 1914، ثم رقي إلى رتبة لواء، واستدعي عام 1916 إلى الحجاز للدفاع عن المدينة المنورة، عندما بدأت تلوح في الأفق نذر نجاح الإنجليز في إثارة حركة مسلحة ضد الدولة العثمانية.

تولى منصب محافظ المدينة المنورة قبل بداية عصيان الشريف حسين بفترة وجيزة، فأرسله جمال باشا، قائد الجيش الرابع إلى المدينة، في 28 مايو 1916، واستهل الشريف حسين عصيانه بتخريب الخط الحديدي الحجازي وخطوط التلغراف بالقرب من المدينة المنورة، ثم هاجم المخافر فيها ليلتي 5 و6 يونيو، ولكن الإجراءات الاحترازية التي اتخذها فخر الدين باشا نجحت في تشتيت شملهم وإبعادهم عن المدينة.

وعندما قررت الحكومة العثمانية إخلاء قسم من المدينة المنورة، وأبلغوا فخر الدين باشا بهذا القرار، أرسل رسالة إلى أنور باشا، رئيس الحكومة، يتوسل فيها ويقول: لماذا نخلي المدينة؟ أمن أجل أنهم فجّروا خط الحجاز؟ ألا تستطيعون إمدادي بفوج واحد فقط مع بطارية مدفعية؟ أمهلوني مدة فقد أستطيع التفاهم مع القبائل العربية، لن أنزل العلم الأحمر بيديّ من على حصن المدينة، وإن كنتم مُخْلِيها حقاً فأرسلوا قائداً آخر مكاني.

وكان يردد: الدفاع عن المدينة المنورة قائم حتى يحل علينا القضاء الإلهي والرضا النبوي والإرادة السلطانية قرناء الشرف، وفق ما أوردت جريدة المصري اليوم.

واقترح فخر الدين باشا عليها نقل 30 غرضاً هي الأمانات النبوية الشريفة إلى الأستانة؛ خوفاً من تعرض المدينة المنورة لأعمال سلب ونهب، فوافقت الحكومة على طلبه شريطة تحمله المسؤولية كاملة عن الأمر، فقام الباشا بإرسالها إلى إسطنبول تحت حماية 2000 جندي.

ووفقاً للمؤرخ العراقي أورخان محمد، الذي يسرد تفاصيل تسليم المدينة للإنجليز والشريف حسين، فقد انتهت الحرب، وصدرت إلى فخر الدين الأوامر من قبل الحكومة العثمانية بالانسحاب من المدينة وتسليمها إلى قوات الحلفاء، ولكنه رفض تنفيذ أوامر قيادته وأوامر حكومته، أي أصبح عاصياً لها.

كانت الفقرة رقم 16 من معاهدة "موندروس" الاستسلاميَّة تنص صراحة على وجوب قيام جميع الوحدات العثمانية العسكرية الموجودة في الحجاز وسوريا واليمن والعراق بالاستسلام لأقرب قائد من قواد الحلفاء، واتصل به الإنجليز باللاسلكي من بارجة حربية في البحر الأحمر يخبرونه بضرورة الاستسلام بعد أن انتهت الحرب، وتم التوقيع على معاهدة الاستسلام، فكان جوابه الرفض.

كتب إليه الصدر الأعظم أحمد عزت باشا رسالة يأمره بتسليم المدينة تطبيقاً للمعاهدة، وأرسل رسالته مع ضابط برتبة نقيب. ولكن فخر الدين باشا حبس هذا الضابط، وأرسل رسالة إلى الصدر الأعظم قال فيها: إن مدينة رسول الله لا تشبه أي مدينة أخرى؛ لذا فلا تكفي أوامر الصدر الأعظم في هذا الشأن، بل عليه أن يتسلم أمراً من الخليفة نفسه.

وصدر أمر من الخليفة نفسه إلى فخر الدين باشا بتسليم المدينة، وأرسل الأمر السلطاني بواسطة وزير العدل، حيدر ملا، ولكن فخر الدين أرسل الجواب مع وزير العدل، قال فيه: إن الخليفة يُعَدُّ الآن أسيراً في يد الحلفاء؛ لذا فلا توجد له إرادة مستقلة، فهو يرفض تطبيق أوامره ويرفض الاستسلام.

ويقول أورخان: وبدأ الطعام يقل في المدينة، كما شحت الأدوية، وتفشت الأمراض بين جنود الحامية، وجمع فخر الدين باشا ضباطه للاستشارة حول هذا الظرف العصيب، يريد أن يعرف ماذا يقترحون، ومدى إصرارهم على الاستمرار في الدفاع عن المدينة.

ويواصل المؤرخ العراقي سرد الرواية قائلاً: اجتمعوا في الصحن الشريف، في الروضة المطهرة في صلاة الظهر، وأدى الجميع الصلاة في خشوع يتخلله بكاء صامت ونشيج، ثم ارتقى فخر الدين باشا المنبر وهو ملتف بالعلم العثماني، وخطب في الضباط خطبة كانت قطرات دموعه أكثر من عدد كلماته، وبكى الضباط حتى علا نحيبهم، وقال: لن نستسلم أبداً ولن نسلم مدينة الرسول لا للإنجليز ولا لحلفائهم.

ويكمل: نزل من المنبر فاحتضنه الضباط وهم يبكون، اقترب من القائد العثماني أحد سكان المدينة الأصليين واحتضنه وقبَّله وقال له: "أنت مدنيّ من الآن فصاعداً.. أنت من أهل المدينة يا سيدي القائد".

ويواصل: عندما يئست القوات المحاصرة للمدينة من فخر الدين باشا زادوا اتصالهم مع ضباطه، فكلمه ضباطه شارحين له الوضع المأساوي للحامية ولأهل المدينة، فوافق أخيراً على قيام ضباطه بالتفاوض على شروط وبنود الاستسلام.

وبحسب المؤرخ العراقي؛ فإن فخر الدين باشا، اشتهر بحبه الشديد للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويطلق عليه (نمر الصحراء) و (النمر التركي).

اعتُقِل فخر الدين باشا كأسير حرب من قبل الإنكليز، وأُرسِل إلى مالطا لمدة ثلاث سنوات.

توفي فخر الدين في عام 1948 ودُفِن في مقبرة "اشييان" في منطقة "حصار روم الي" بإسطنبول.

مكة المكرمة
عاجل

النائب الديمقراطي مالينوسكي: الكونغرس الأمريكي يمكنه إحالة اسم بن سلمان إلى الإدارة لمعاقبته وفق قانون ماغنيسكي

عاجل

وسائل إعلام روسية: فتاة تفجر نفسها قرب نقطة تفتيش في غروزني بجمهورية الشيشان