التايمز: سياسة أوباما شجعت على التطرف في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-08-2014 الساعة 11:39
لندن - الخليج أونلاين


اعتبرت صحيفة "التايمز" البريطانية، السبت (09/ 08)، أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان "بطيئاً" باستخدام القوة في العراق، وسياسته أدت إلى نمو "المتطرفين"، وفيما دعته إلى ضرورة التحرك لمنع انزلاق العالم إلى "الفوضى"، وصفت تنظيم "الدولة الإسلامية" بأنه ناتج عن "التراخي الغربي".

وقالت التايمز في مقال افتتاحي لها اليوم السبت: إن "الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان بطيئاً جداً في استخدام القوة الأمريكية في العراق، وعليه التحرك لمنع انزلاق العالم إلى الاضطراب والفوضى"، مبينة أن "نمو تنظيم الدولة الإسلامية هو بمثابة منتج للتراخي الغربي".

وأضافت الصحيفة أن "واشنطن أخفقت في التوصل لاتفاق مع حكومة العراق للإبقاء على قوات هناك بعد الانسحاب الأمريكي، ولهذا السبب عجزت واشنطن عن خلق مناخ سياسي بوسعه أن يمنع جماعة متطرفة مثل الدولة الإسلامية من السيطرة على مساحات شاسعة من العراق"، لافتة إلى أن "أخطاء الغرب أدت إلى انتشار نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا".

وأشارت الصحيفة إلى أن "إخفاق الولايات المتحدة في استعراض القوة خارج حدودها، أصبح عاملاً محفزاً على انتشار الحروب في الشرق الأوسط وما وراءه"، موضحة أن "سياسة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتجنب الحرب شجعت الأنظمة الديكتاتورية والمتطرفين على النمو".

وحذرت التايمز من أن "عدم اكتراث الغرب، ووقوفه مشلولاً أمام تعقيدات الشرق الأوسط، سيؤدي إلى إبادة جماعية في الجبال الكردية، وغيرها من المناطق".

مكة المكرمة