التحالف العربي يقيم عملياته العسكرية إنسانياً باليمن

العميد أحمد عسيري

العميد أحمد عسيري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 08:57
الرياض - الخليج أونلاين


أعلن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، مساء اليوم الأحد، تشكيل فريق مستقل في مجال الأسلحة والقانون الإنساني، لتقييم عملياته الحربية في اليمن منذ انطلاقها في 26 مارس/آذار الماضي.

وقال بيان للتحالف نشرته، الأحد، وكالة الأنباء السعودية: "سيكون عمل الفريق تقييم الحوادث وإجراءات التحقق، وآلية الاستهداف المتبعة وتطويرها، من أجل الخروج بتقرير واضح، وكامل، وموضوعي لكل حالة على حدة".

ويأتي على رأس تلك الحالات التي سيتم التحقيق فيها، أربع هجمات، أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" العالمية أنها طالت مراكز صحية تابعة لها بغارات جوية من التحالف العربي، خلال الأشهر الماضية، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وكانت أطباء بلا حدود قد طالبت في بلاغ صحفي صدر عنها في 25 يناير/كانون الثاني الجاري، قيادة التحالف العربي بتفسير رسمي لأربع حالات، وقالت إنها وقعت في أقل من 4 أشهر، وهي:

- الهجوم الأول : 26 أكتوبر/تشرين الأول:

قالت منظمة أطباء بلا حدود، إن طائرات مقاتلة تابعة للتحالف، قصفت مراراً مستشفى في مديرية حيدان في محافظة صعدة، شمالي اليمن.

ولم تعلن المنظمة عن سقوط ضحايا، غير أنها دخلت منذ الهجوم في سجال مع السعودية، وطالبت بتفسير القصف رغم إرسال إحداثيات الموقع للتحالف، ورفع شعار المنظمة على سطح المستشفى.

وخلافاً لبقية الهجمات، أقرّ الناطق الرسمي للتحالف، العميد أحمد عسيري، في مؤتمر صحفي عقده، مساء الأحد، أن مستشفى حيدان كان ضمن الأهداف المحمية، وأن القصف استهدف "هدفاً متحركاً"، قرب المستشفى، ما جعله يتعرض لأضرار جانبية.

وقال عسيري، في المؤتمر الصحفي الذي أعقب بيان التحالف، إنهم يبحثون مع أطباء بلا حدود سبل تفادي مثل هذه الحواث مستقبلاً.

- الهجوم الثاني: 2 ديسمبر/ كانون الأول:

وفقاً للبلاغ ذاته الصادر عن المنظمة، فقد شُنّت غارات جوية على عيادة متنقلة تابعة لها، في الثاني من شهر ديسمبر/كانون الأول، في منطقة الحوبان بمحافظة تعز، وسط اليمن.

وذكر البلاغ أن الهجوم أدى إلى جرح ثمانية أشخاص، من بينهم موظفان في المنظمة، ومقتل شخص كان قريباً من المستشفى.

- الهجوم الثالث: 10 يناير/كانون الثاني:

ذكرت أطباء بلا حدود، أنه في العاشر من شهر يناير/كانون الثاني الجاري، تعرض مستشفى "شهارة"، في محافظة عمران شمالي البلاد، لهجوم بقذيفة، ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح سبعة آخرين على الأقل، معظمهم من الطاقم الطبي والمرضى.

- الهجوم الرابع : 21 يناير/ كانون الثاني:

قالت أطباء بلا حدود، إن سيارة إسعاف وسائقها تعرضا في 21 يناير/كانون الثاني، لسلسلة من الغارات الجوية التي أدت إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل وجرح العشرات في محافظة صعدة، شمالي البلاد.

وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في ثماني محافظات يمنية، هي عدن والضالع (جنوب) وتعز وإب (وسط) وصعدة وعمران وحجة وصنعاء (شمال).

وبحسب آخر بلاغ صحفي نشر على موقعها الإلكتروني، فقد عالجت طواقم المنظمة، منذ بداية الحرب الحالية، أكثر من 20.000 جريح حرب، وأرسلت 790 طناً من الإمدادات الطبية حتى الآن.

وذكرت بلا حدود أنها تدير 11 مستشفىً ومركزاً صحياً، وتدعم 18 مركزاً طبياً، وأنه في ظل نظام صحي يعمل بصعوبة بالغة، تقدم المنظمة أيضاً خدمات صحية غير طارئة.

مكة المكرمة