التحالف يجدد قصف سوريا.. وأمريكا تدفع بطائرات F-22 لأول مرة

غارات جوية جديدة لقوات التحالف على مقار لتنظيم "الدولة" في الرقة وفي ريف حلب

غارات جوية جديدة لقوات التحالف على مقار لتنظيم "الدولة" في الرقة وفي ريف حلب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-09-2014 الساعة 09:28
واشنطن - الخليج أونلاين


شن طيران "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة، فجر الأربعاء، غارات جوية جديدة على مقار لتنظيم "الدولة" في الرقة وفي ريف حلب.

وذكرت مصادر صحفية، أن الغارات استهدفت بلدات يسيطر عليها التنظيم بالقرب من مدينة عين العرب "كوباني" في ريف حلب.

وأوضحت تقارير أوردتها وسائل إعلام عالمية أن الغارات استهدفت بلدات صرّين وقبة وجسر قرة قوزاك وإيلاج وخراب عشك، وهي مناطق استخدمها مسلحو "الدولة الإسلامية" كنقطة انطلاق في شن هجمات على مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) الحدودية مع تركيا.

وأفاد نشطاء أكراد على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" انسحبوا من مواقعهم باتجاه المناطق الحدودية هرباً من الغارات الأمريكية.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية: "إن غارات جوية جديدة ضربت مواقع في مدينة الباب بريف حلب، وهي مدينة يسيطر عليها تنظيم الدولة".

في السياق ذاته، أعلن البنتاغون الأربعاء، أن الجيش الأمريكي استخدم لأول مرة طائرات F-22 في القتال، وذلك خلال قصفه لمواقع تنظيم "الدولة" في سوريا.

وأكد ويليام مايفيل قائد اللجنة المشتركة للعمليات العسكرية لوكالة رويترز، "أن الولايات المتحدة استخدمت طائرات F-22 من الجيل الخامس لأول مرة في الغارات التي شنتها على مواقع التنظيم في سوريا.

وتعد طائرات F-22 الأحدث ضمن مقاتلات قوات الجو الأمريكية، ودخلت الخدمة الفعلية عام 2012.

من جانب آخر، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إن أكثر من 50 دولة وافقت على الانضمام لتحالف دولي لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في كل من العراق وسوريا، بينها دول عربية عدة.

وأضاف كيري أن هذه الدول لن تسمح لتنظيم "الدولة الإسلامية" بأن يجد ملاذاً في أي مكان.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد قال: "لن نسمح بملاذات آمنة للإرهابيين الذين يهددون شعوبنا".

وأثنى أوباما على دعم الدول العربية لتلك الضربات الجوية قائلاً: إن "الولايات المتحدة فخورة بالوقوف جنباً إلى جنب مع هذه الدول".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قالت في وقت سابق إن الضربات التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سوريا، تمثل بداية "حملة ذات مصداقية مستمرة لمحاربة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية".

مكة المكرمة