التحقيقات الليبية: القاهرة وأبوظبي متورطتان بقصف طرابلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 11:14
ليبيا - الخليج أونلاين


قدمت لجنة التحقيق في حادثة القصف الجوي الذي تعرضت له العاصمة طرابلس في أغسطس/ آب الماضي تقريرها للمؤتمر الوطني، فقد أكد التقرير تورط كل من الإمارات ومصر في قصف طرابلس.

وتعرضت العاصمة الليبية لغارات جوية استهدفت مواقع عسكرية ومقار أمنية مخلفة عشرات القتلى والجرحى.

واتهمت ليبيا حينها مصر والإمارات بشن الغارات، في حين نفت القاهرة وأبو ظبي تورطهما في الغارات على طرابلس.

وقال المتحدث باسم المؤتمر الوطني عمر حميدان، إن لجنة التحقيق استندت إلى العديد من الأدلة، مضيفاً أن "هذا الاعتداء يشكل خرقاً لسيادة ليبيا"، في حين أوصت اللجنة برفع تنبيه إلى مجلس الأمن عن طريق رئيس ليبيا أو ممثل ليبيا لدى الأمم المتحدة.

يُذكر أن المؤتمر الوطني الليبي قد أدان القصف الجوي الذي خلف حينها العشرات بين قتيل وجريح، بالإضافة إلى تدمير عدد من المباني والآليات العسكرية، مشيراً إلى أنه يتحرى تورط الإمارات ومصر في الغارات، مؤكداً في الوقت نفسه إلى أن الرد على ذلك سيكون دبلوماسياً وسياسياً واقتصادياً وقضائياً.

وكانت وسائل إعلامية قد ذكرت في وقت سابق أن هناك تقارير تتحدث عن أن ليبيا ستتوجه مباشرة إلى الجامعة العربية والأمم المتحدة من أجل مقاضاة هاتين الدولتين إذا ثبت تورطهما، فضلاً عن المقاطعة الاقتصادية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية بدورها أن مصر والإمارات شنتا مؤخراً ضربات جوية على مواقع في العاصمة الليبية طرابلس، وهو ما نفاه البلدان، في حين نددت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جين بساكي بـ "التدخلات الخارجية في ليبيا التي تثير الانقسامات وتجهض العملية الديمقراطية".

وسبق أن وجه المتحدث باسم قيادة "عملية فجر ليبيا" أحمد هدية اتهاماً مباشراً لمصر والإمارات في الغارات التي استهدفت على دفعتين مواقع للثوار جنوبي طرابلس وخلفت نحو ثلاثين قتيلاً في صفوفهم.

وتبنت قيادة عملية "الكرامة" بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر الغارات على طرابلس، لكن محللين شككوا في قدرة طائرات حفتر على بلوغ العاصمة وضرب مواقع بدقة عالية.

من جانبه أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق من شهر أغسطس/ آب الماضي أن "القوات المسلحة المصرية لم تقم بأي عمل عسكري داخل الأراضي الليبية أو خارج الحدود المصرية".

وكانت الخارجية المصرية قد أصدرت بيانات قالت فيها: "إن الاتهام عارٍ عن الصحة"، مضيفة أن مصر تأمل تشكيل حكومة وطنية تحقق تطلعات الليبيين.

من جهته، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش عبر حسابه الخاص على تويتر: إن "محاولة إقحام اسم الإمارات في الشأن الليبي هروب من مواجهة نتائج الانتخابات والشرعية التي أفرزتها، ورغبة الأغلبية بليبيا في الاستقرار والأمن".

مكة المكرمة