التحقيقات مع زعيم شيعة البحرين تتسبب بغضب إيراني

تتهم البحرين المعارضة الشيعية بالموالاة لإيران

تتهم البحرين المعارضة الشيعية بالموالاة لإيران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 08:28
طهران - الخليج أونلاين


في الوقت الذي لم تعلن فيه وزارة الداخلية البحرينية رسمياً اعتقال أمين عام جمعية الوفاق المعارضة علي سلمان، أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، عن قلقها إزاء ما وصفته بـ"تصعيد السلطات في البحرين وحلفائها الإقليميين والغربيين لممارساتهم المبنية على النهج الأمني" ضد المعارضين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن الدائرة العامة للدبلوماسية الإعلامية في وزارة الخارجية الإيرانية، مساء الأحد، أن تصريح المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية جاء إثر "تزايد الضغوط والقيود على الجمعيات القانونية والشخصيات السياسية والدينية في البحرين".

وقالت أفخم: إن "مثل هذه الممارسات إنما تؤدي للمزيد من تعقيد الظروف"، داعية المسؤولين في البحرين لـ"اتخاذ إجراءات لبناء الثقة بغية توفير الأرضية للحوار الجاد بين الحكومة والشعب بدلاً عن اتخاذ توجهات مكررة".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات البحرينية على ما قالته المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، بعدما أعلنته جمعية الوفاق البحرينية عن اعتقال أمينها العام.

وتظاهر العشرات من أنصار المعارضة البحرينية في عدد من قرى شرق وغرب العاصمة المنامة؛ احتجاجاً على اعتقال أمين عام جمعية الوفاق.

وفيما اتهمت جمعية الوفاق الشيعية الشرطة بقمع المتظاهرين، قالت وزارة الداخلية إنها تصدت: "لمخربين قاموا بقذف الشرطة بقنابل المولوتوف".

ونشرت جمعية الوفاق في حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صوراً لمظاهرات شهدتها عدة مناطق، من بينها منطقة سار (شرق العاصمة المنامة) ومناطق الدراز والبلاد القديم وأبو صيبع (غرب المنامة).

وظهرت في بعض الصور آثار إلقاء قنابل غاز مسيل للدموع،  فيما اتهمت الوفاق قوات الأمن بـ"قمع المتظاهرين".

وفي المقابل، قالت وزارة الداخلية البحرينية، في حسابها الرسمي على "تويتر": إن "قوات الشرطة تتصدى لمجموعة من المخربين قامت بقذف الشرطة بقنابل المولوتوف وحاولت إغلاق شارع الشيخ سلمان بالقرب من منطقة البلاد القديم".

وفي وقت سابق من مساء الأحد، أعلنت جمعية "الوفاق" اعتقال أمينها العام علي سلمان، عقب التحقيقات معه في المباحث الجنائية، معتبرة الاعتقال "مغامرة"، مشددة على ضرورة "الإفراج الفوري" عنه.

وقال بيان الوفاق الذي وصل وكالة "الخليج أونلاين" نسخة منه: إنه "تم اعتقال الأمين العام للجمعية بأمر من وزارة الداخلية ولم يرحل للنيابة العامة".

وأكدت أن الأمين العام "احتجز منذ حوالي 10 ساعات في مبنى المباحث الجنائية، بحجة التحقيق بعد توجيه اتهامات كيدية بحقه ولم يرحل للنيابة العامة ولا زال معتقلاً في عهدة وزارة الداخلية".

وقالت الوفاق: إن "استهداف سلمان هو مغامرة خطيرة وغير محسوبة وتعقد المشهد السياسي والأمني في البحرين".

وطالبت بضرورة "الإفراج الفوري" عن أمينها العام واحترام العمل السياسي ووقف استهدافه.

وتشهد البحرين حركة احتجاجية بدأت في 14 فبراير/ شباط 2011، تقول السلطات إن جمعية الوفاق الشيعية المعارضة تقف وراء تأجيجها، في حين تقول الوفاق إنها تطالب بتطبيق نظام ملكية دستورية حقيقية في البلاد وحكومة منتخبة، معتبرة أن سلطات الملك "المطلقة" تجعل الملكية الدستورية الحالية "صورية".

وتتهم الحكومة المعارضة الشيعية بالموالاة لإيران، وهو ما تنفيه المعارضة.

مكة المكرمة