"التعاون الاستراتيجي" محور لقاء أردوغان بالشيخ تميم

الرئيس التركي مستقبلا أمير قطر الشيخ تميم في أنقرة

الرئيس التركي مستقبلا أمير قطر الشيخ تميم في أنقرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-12-2014 الساعة 08:15
أنقرة - الخليج أونلاين


استقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في العاصمة أنقرة، اليوم الجمعة، أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بمراسم رسمية، أقيمت في القصر الرئاسي.

وضم الوفد التركي الذي كان في استقبال أمير قطر، وزير الدفاع عصمت يلماز، ووزير المالية محمد شيمشك، ووزير النقل والاتصالات والملاحة البحرية لطفي إلوان، ورئيس جهاز الاستخبارات التركية هاقان فيدان.

ومن المنتظر، بحسب وكالة الأناضول، أن يوقع الزعيمان عدداً من الاتفاقيات التي جرى التفاهم حولها، وذلك عقب اجتماعات على مستوى القادة والوفود، فضلاً عن توقيع إعلان سياسي مشترك بشأن تأسيس مجلس التعاون الاستراتيجي التركي القطري رفيع المستوى.

وكان رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، استقبل مساء الخميس، أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، بالعاصمة أنقرة، خلال الزيارة التي تستمر حتى مساء اليوم الجمعة.

وذكرت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، أن اللقاء جرى بين الطرفين في العاصمة أنقرة، واستمر نحو ساعة من الزمن، دون تقديم أية تفاصيل عن الموضوعات التي تمحور حولها اللقاء.

ووصل أمير قطر في وقت سابق، أمس الخميس، إلى العاصمة التركيّة، في زيارة تأتي تلبية لدعوة وجهها له الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

ومن المنتظر أن تستمر الزيارة حتى مساء الجمعة، يجري خلالها عدداً من اللقاءات مع المسؤولين الأتراك، لبحث آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة، وخاصة الأزمتين العراقية والسورية.

وكانت مصادر دبلوماسية عربية قد كشفت، الخميس، لـ"الخليج أونلاين" النقاب عن زيارة مرتقبة يقوم بها زعيم خليجي كبير إلى العاصمة التركية أنقرة، في إطار التحركات والمباحثات الإقليمية الجارية في المنطقة، والعلاقات الثنائية بين الدول.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم الإشارة إلى اسمها، إن الزيارة تأتي في إطار بحث آخر المستجدات في المنطقة، وبحث العلاقات الخليجية التركية، بشكل عام، إلى جانب سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وترى المصادر في تصريحها لـ"الخليج أونلاين"، أن متطلبات المرحلة تفرض حاجتها إلى مد الجسور بين دول الخليج العربي وتركيا كمحور رديف في ظل التحولات الكبرى، لا سيما أن القاعدة الاجتماعية السياسية في تركيا اليوم منفصلة تماماً عن أي استقطاب أو صراع ذي طبيعة طائفية أو قومية أو عرقية مع دول الخليج العربي، مما يعني غياب أي مهددات تدخل سلبية مع الخليج العربي.

مكة المكرمة