التكتل التونسي يطالب أنصاره بمنع عودة "منظومة الفساد"

في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني المنقضي أجريت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني المنقضي أجريت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 08-12-2014 الساعة 09:09
تونس- الخليج أونلاين


دعا حزب "التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات" (يساري وسطي) بتونس أنصاره إلى قطع الطريق أمام ما أسماه "عودة منظومة الفساد ورموزها، والتصويت بما يكفل عدم الاستفراد بالسلطات في المرحلة القادمة".

يأتي هذا التصريح في إشارة إلى ما يبدو إلى دعم المرشح الرئاسي محمد المنصف المرزوقي في جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها نهاية ديسمبر/ كانون الأول الجاري على حساب رئيس حزب "نداء تونس" الباجي قايد السبسي المحسوب على النظام السابق والحاصل على الأغلبية بالبرلمان.

وطالب الحزب في بيان له مساء الأحد، أنصاره "إلى قطع الطريق أمام عودة منظومة الفساد ورموزها والتصويت بما يكفل عدم الاستفراد بالسلطات في المرحلة القادمة، والعمل على حماية الثورة وأهدافها واحترام دولة القانون والمؤسسات".

يذكر أن رئيس الحزب مصطفى بن جعفر فشل في الوصول إلى جولة الإعادة بعد حصوله على نسبة أقل من 1 في المئة من أصوات الناخبين في الجولة الأولى للانتخابات التي جرت في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، فيما حصل بالانتخابات البرلمانية التي جرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على مقعد واحد من إجمالي 217.

من جانبه، قرر الحزب الجمهوري (وسطي) ترك الحرية لأنصاره في دعم أي من المرشحين.

وقال القيادي بالحزب (يملك مقعداً بالبرلمان)، عصام الشابي، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إن المجلس الوطني للحزب (أعلى هيئة) بعد تداوله للوضع السياسي الراهن ولاعتبارات وطنية قرر أن يترك حرية الاختيار لقواعده.

بدورها، أجّلت الجبهة الشعبية (ائتلاف يساري يملك 15 مقعداً) بتونس الإعلان عن موقفها بخصوص دعم أحد المرشحين بجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها نهاية ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلى وقت لاحق اليوم الاثنين.

وقال رياض بن فضل، النائب بمجلس "نواب الشعب"، في تصريحات صحفية، عقب اجتماع مجلس أمناء الجبهة الشعبية، إن قيادات الجبهة قررت الاستمرار في المشاورات للخروج بموقف موحد يلبي طموحات أنصارنا.

وفي الثالث والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المنقضي، أجريت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

وحصل الباجي قايد السبسي مرشح حركة نداء تونس على 39.4 في المئة من الأصوات في انتخابات الرئاسة التونسية التي جرت الأحد، فيما حصل محمد المنصف المرزوقي المرشح المستقل على 33.4 في المئة من الأصوات، ما يعني إجراء جولة ثانية بينهما أواخر ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وأنهى التونسيون في 26 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي الانتخابات التشريعية، وتصدرتها حركة نداء تونس، بحصولها على 85 مقعداً، فيما حصلت حركة النهضة على 69 مقعداً، وحصل الاتحاد الوطني الحر على 16 مقعداً، وحلّت الجبهة الشعبية رابعاً بـ 15 مقعداً، من إجمالي عدد المقاعد البالغ 217 مقعداً.

مكة المكرمة
عاجل

تقرير للخارجية الأمريكية: الكويت لعبت دوراً محورياً في التوسط بين الفرقاء الخليجيين

عاجل

تقرير للخارجية الأمريكية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على جهود مكافحة الإرهاب إقليمياً