التلغراف: التقارير الروسية عن استهداف تنظيم الدولة "مضللة"

الغارات استهدفت في أغلبها مواقع لا تتبع تنظيم الدولة وإنما مواقع للمعارضة السورية

الغارات استهدفت في أغلبها مواقع لا تتبع تنظيم الدولة وإنما مواقع للمعارضة السورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2015 الساعة 08:49
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


وصفت صحيفة التلغراف البريطانية التقارير الروسية حول استهداف مواقع تابعة لتنظيم الدولة في سوريا بأنها "مضللة".

وقالت الصحيفة في تقرير لمراسلها من موسكو، رولاند أوليفانت: إن اللقطات التي تظهر عمليات تدمير جوية بالأبيض والأسود لانفجارات قالت موسكو إنها مواقع تابعة لتنظيم الدولة، إنما هي جزء من حملة الدعاية الروسية لعملياتها في سوريا.

وأضافت التلغراف أن تحليلاً لما نسبته 75% من أشرطة التسجيلات المصورة للغارات الجوية الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية، التي تقول روسيا إنها تابعة لتنظيم الدولة، تظهر أن جغرافية تلك المناطق لا تمثل مناطق وجود لتنظيم الدولة.

وكانت المفاجأة أن هذه الغارات استهدفت في أغلبها مواقع لا تتبع تنظيم الدولة وإنما مواقع للمعارضة السورية الأخرى التي يشكل بعضها تهديداً مباشراً لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويسيطر تنظيم الدولة على أجزاء واسعة من شرق سوريا، في حين كان الجزء الأكبر من الغارات الروسية على الجزء الغربي من سوريا، حيث تجري مواجهات بين فصائل المعارضة السورية المسلحة والقوات النظامية المدعومة من قبل القوات الإيرانية ومقاتلي حزب الله اللبناني الذين يحاولون إبعاد تلك المجموعات عن مناطق نفوذ ووجود النظام، وخاصة في دمشق.

المتحدثون باسم وزارة الدفاع الروسية والكرملين، أعلنوا أن جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة ستكون ضمن بنك أهداف الغارات الجوية الروسية في سوريا، وهي جماعة تسيطر على أجزاء من مناطق شمال غرب البلاد.

وفي الأسبوعين الماضيين كانت البيانات الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية تشير إلى مقتل إرهابيين أو مقاتلين بدلاً من استخدام عبارة مواقع تنظيم الدولة، وهو ما يمكن تسميته بأنه اعتراف واضح بأن موسكو لا تستهدف تنظيم الدولة وحسب وإنما أيضا فصائل سورية معارضة أخرى.

وفي آخر بيان لوزارة الدفاع الروسية قالت فيه إن طائراتها قامت بشن 59 طلعة جوية ضد 94 هدفاً لغاية منتصف ليل الاثنين، مشيرة إلى أن غاراتها استهدفت مواقع قرب حماة وإدلب واللاذقية ودمشق وحلب ودير الزور.

مكة المكرمة