التلغراف: ليذهب "الجهاديون" إلى سوريا شرط ألّا يعودوا

مئات البريطانيين والأوروبيين يقاتلون في صفوف داعش

مئات البريطانيين والأوروبيين يقاتلون في صفوف داعش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-07-2015 الساعة 14:24
لندن – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة التلغراف البريطانية إن قائد شرطة سابقاً في مكافحة الإرهاب اقترح أن تقوم بريطانيا بالسماح لمن يرغب بالالتحاق بالجماعات الجهادية في سوريا بالذهاب إلى هناك لكي لا تتفاقم أزمتهم داخل بريطانيا، شريطة ألا يسمح لهم بالعودة وأن تسحب جوازات سفرهم.

ونقلت الصحيفة عن بوب كيك، وهو مساعد مفوض شرطة سكوتلاند يارد السابق، "بأنه قد يكون أكثر أماناً لبريطانيا مساعدة المتعصبين في الانتقال إلى بلد مزقته الحرب ومنعهم من العودة".

وتابعت: "لكن الأمر لم يخل من التعليقات الرافضة لمثل هذا الإجراء، إذ من المرجح أن يثير هذا القرار الجدل بأن المملكة المتحدة تقوم بتشجيع الإرهاب، ولن ينتهي خطر الجهاديين الذين قد يتسللون إلى الوطن، وتنفيذ هجمات هنا مرة أخرى".

جاء ذلك على وقع ذكرى تفجيرات السابع من يوليو/ تموز في لندن، التي راح ضحيتها 52 شخصاً قبل عقد من الزمان، في الوقت الذي يرى فيه البريطانيون بأن التهديدات الإرهابية أصبحت أكثر خطراً بعد ظهور تنظيم "الدولة".

ويعتقد أن أكثر من 700 من البريطانيين قد سافروا إلى سوريا، وكثير منهم انضم إلى تنظيم "الدولة" وحوالي نصفهم عادوا إلى بريطانيا، بحسب الصحيفة.

وأوردت الصحيفة عن كويك قوله: "عليك أن تفكر كيف يمكنك مواجهة ذلك، إذا كان لديك مئات أو آلاف من الذين يرغبون في الذهاب إلى هناك ويعيشون تلك الحياة؟ علينا أن نحاول إقناعهم بعدم الذهاب؛ إذا كانت تريد أن تذهب، عليك أن تسأل نفسك هذا السؤال، هل نحن أفضل حالاً، وإذا أصروا على الذهاب فعلينا أن نسمح لهم بالذهاب شريطة سحب جوازات سفرهم".

وأضاف كويك أن "التهديد تحول إلى مؤامرات كبرى ومعقدة، والمتطرفون يأتوننا من الداخل الذين هم هنا ونحن الآن نتعامل مع أعداد كبيرة منهم، والذين سافروا إلى سوريا قد يعودون بنوايا فظيعة، وسنكون في وضع أقل أمناً مما كنا عليه، لأن العالم خارج حدودنا أقل أماناً مما كان عليه قبل 10 أعوام".

مكة المكرمة