التلفزيون العبري: السلطة أفرجت عن مشتبه بهم في "الخطف" لتعتقلهم إسرائيل

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-06-2014 الساعة 14:21
القدس المحتلة- الخليج أونلاين


كشف مراسل القناة العاشرة في التلفزيون العبري عن تفاصيل مثيرة بشأن قضية التنسيق الأمني بين الاحتلال وأجهزة الأمن التابعة للسلطة في الضفة المحتلة.

وقال "أفي سخاروف": إن "السلطة الفلسطينية أفرجت عن عدد من عناصر حماس المعتقلين لديها بعد التحقيق معهم في قضية الجنود المفقودين، ومن ثم قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقالهم والتحقيق معهم في إطار التنسيق الأمني".

وأكد أنه "لن يستفيض أكثر في هذه المعلومات"، مشيراً إلى أن السلطة الفلسطينية و(إسرائيل) تلعبان سياسة الباب الدوار؛ فالسلطة بعدما تحقق مع معتقلين من حماس تفرج عنهم وتسلم المعلومات لإسرائيل، ومن ثم تعتقلهم (إسرائيل) وتحقق معهم.

يشار إلى أن رئيس السلطة محمود عباس قد أشاد في وقت سابق بالتنسيق الأمني، واصفاً إياه بأمر "مقدس" يجب الاحتفاظ به من أجل العيش بسلام مع الإسرائيليين. على حد زعمه.

بدوره، تحدث المحلل السياسي للقناة العاشرة نداف ايال عن "امتناع إسرائيل عن امتداح الرئيس محمود عباس على تصريحاته الأخيرة في السعودية، والتي توعد فيها بمعاقبة خاطفي المستوطنين"، قائلاً: إن "مرد هذا الامتناع يعود للمخاوف من زيادة تدهور مكانة عباس في الشارع الفلسطيني".

ونقل عن مصادر في مكتب نتنياهو قولها: "وهل سيفيد عباساً امتداحنا العلني له حالياً؟"، مشيرة إلى أن كف "إسرائيل عن مهاجمته على الأقل خلال الأيام الأخيرة، دلالة على مدى الرضا الإسرائيلي عنه، على الرغم من نظر الشارع الفلسطيني إليه كخائن". على حد تعبيره.

وأشار ايال إلى تنسيق "سلطات جيش الاحتلال دخولها للمناطق الفلسطينية مع السلطة وبشكل يومي، حيث تبلغ السلطة بنشاطاتها سلفاً".

واختفى ثلاثة مستوطنين ليل 12 يونيو/حزيران الجاري جنوب الضفة الغربية المحتلة، وقالت (إسرائيل): إن حركة حماس "اختطفتهم"، وشنت إثر ذلك حملة واسعة لاعتقال قيادات حماس ونوابها وعناصرها في الضفة، وشددت على أسراها في السجون.

مكة المكرمة