الجبهة الشامية تقتل 20 عنصراً للأسد بتفجير نفق في حلب

تفجير النفق أدى إلى مقتل وجرح ما لا يقل عن 20 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين

تفجير النفق أدى إلى مقتل وجرح ما لا يقل عن 20 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 18:46
حلب - الخليج أونلاين


فجر مقاتلون في المعارضة السورية نفقاً يقع أسفل مبان تتمركز فيها قوات النظام في حلب القديمة، مساء الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من العناصر ومسلحين موالين للأسد، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد: "أن انفجاراً وقع في المدينة القديمة، تبين أنه ناجم عن قيام مقاتلي الجبهة الشامية بتفجير نفق أسفل مقرات قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في منطقة دار المحكمة الشرعية بحي السبع بحرات في حلب القديمة".

وأضاف: "إن تفجير النفق أدى إلى مقتل وجرح ما لا يقل عن 20 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين".

وأشار المرصد إلى "اندلاع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجبهة الشامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث من طرف آخر في المنطقة".

وتضم "الجبهة الشامية"، التي تشكلت قبل أقل من أسبوع، فصائل إسلامية، هي "جيش المجاهدين" و"الجبهة الإسلامية" و"حركة نور الدين زنكي" و"جبهة الأصالة والتنمية".

وقال مصدر ميداني نظامي سوري لوكالة الأنباء الفرنسية إن الجيش تصدى "لمحاولة مسلحين التسلل إلى محيط قلعة حلب بعد تفجيرهم أحد المباني قرب القلعة عبر حفر نفق أسفل المبنى"، مؤكداً وقوع "اشتباكات عنيفة بين الجانبين".

وتابع، إن "تفجير النفق حصل في السويقة شمال غرب القلعة".

ويستخدم مقاتلو المعارضة تكتيك تفخيخ الأنفاق في المعارك ضد القوات النظامية، ويقوم المقاتلون بحفر أنفاق من مناطق يسيطرون عليها، وصولاً إلى مواقع تابعة للنظام، ويقومون عادة بتفخيخها وتفجيرها، أو يتسللون منها لشن هجمات.

وفي مايو/أيار الماضي، قتل عشرون عنصراً على الأقل من القوات النظامية والمسلحين الموالين عندما فجر مقاتلو المعارضة نفقاً في حلب، بعد مقتل 14 عنصراً من هذه القوات في نسف فندق "كارلتون" الأثري في حلب القديمة.

مكة المكرمة