الجزائر ترفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا

وزير الخارجية الجزائري طارق لعمامرة

وزير الخارجية الجزائري طارق لعمامرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 18-09-2014 الساعة 08:13
الجزائر- الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، رفض بلاده أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا مهما كان شكله.

وقال لعمامرة، لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، على هامش مؤتمر مدريد بشأن ليبيا أمس الأربعاء: إن "دور المؤسسات الدولية يتمثّل في المساعدة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان ذات السيادة، وبالتالي فإنه لا يمكننا القبول بتدخل عسكري أجنبي كيفما كان شكله في ليبيا".

وأوضح أن "هذا البلد (ليبيا) يعاني من صعوبات كبيرة، لكنه غير فاشل، والحل يجب أن يكون ليبياً ومن صنع الليبيين أنفسهم".

ولفت لعمامرة إلى أن "ليبيا لديها برلمان منتخب (المنعقد في طبرق) يحظى بالشرعية، إلا أنه من أجل تعزيز شرعيته ينبغي عليه أن يتخذ إجراءات تهدئة وتوحيد من شأنها خلق مناخ ملائم للحوار الشامل والمصالحة الوطنية".

ويدعم الغرب ومعظم دول الجوار برلمان طبرق وحكومة الثني المستقيلة والتي تحظى بدعم هذا البرلمان، في مقابل المؤتمر الوطني العام الذي استأنف عقد جلساته وكلف عمر الحاسي برئاسة الحكومة.

وتعود جذور الانقسام إلى الصراع الذي اندلع إثر إعلان اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر عن العملية التي أسماها "الكرامة" لتطهير ليبيا من "الإرهابيين" حسبما أعلن، وهو ما رأت فيه قوى سياسية وثورية محاولة انقلاب وأعلن في هذا الصدد عن عملية "فجر ليبيا" لمواجهة الانقلاب، وسيطرت القوات المنضوية تحت العملية على مطار طرابلس قبل أسابيع.

وكانت طائرات مجهولة أغارت على مواقع للثوار الليبيين في طرابلس عقب السيطرة على المطار، اتهمت رئاسة أركان الجيش حينها كلاً من مصر والإمارات بالوقوف وراء الغارات الجوية، وهو ما لاقى استنكاراً من قبل الولايات المتحدة.

وكان وزير الدفاع الفرنسي، جون إيف لودريان، قد ألمح في تصريحات لصحيفة لوفيغارو الفرنسية نشرتها في 9 سبتمبر/ أيلول الجاري، إلى إمكانية تدخل القوات العسكرية الفرنسية، التي تتخذ من تشاد المجاورة مقراً لها، في ليبي بالتنسيق مع الجزائر، لكن الأخيرة سارعت إلى نفي عزمها مشاركة فرنسا في تدخل عسكري بليبيا.

مكة المكرمة