الجزائر.. حزبان إسلاميان يوقعان اتفاق وحدة بينهما

لم يقدم مناصرة وهو وزير سابق تفاصيل أكثر حول الاتفاق

لم يقدم مناصرة وهو وزير سابق تفاصيل أكثر حول الاتفاق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 05-01-2017 الساعة 13:36
الجزائر - الخليج أونلاين


وقع حزبان إسلاميان جزائريان محسوبان على تيار الإخوان المسلمين، اتفاقاً جديداً للوحدة، بعد أسبوعين من إعلان حركتين من التيار الإسلامي اندماجهما في تطورات متسارعة تسبق انتخابات برلمانية مقررة ربيع العام الجاري.

وكتب عبد المجيد مناصرة، رئيس جبهة التغيير (إسلامي)، الخميس، تغريدة على موقع تويتر جاء فيها: "لقد أنجزت بفضل الله قيادة حمس (حركة مجتمع السلم) و(جبهة) التغيير مشروع وحدة يرضي الله ويفرح المؤمنين، ويوحد الوطن، ويدعم الديمقراطية، ولا ينقصه إلا اعتماد مجلسي الشورى".

اقرأ أيضاً :

"إسرائيل" تسجن موظفاً بالأمم المتحدة بزعم مساعدته حماس

ولم يقدم مناصرة، وهو وزير سابق، تفاصيل أكثر حول الاتفاق، وهل يعني الاندماج الكلي بين الحزبين، أم وحدة فقط خلال الانتخابات.

وقالت مصادر مطلعة من قيادة الحزبين للأناضول: "إن أرضية الوحدة وقعت، أمس الأربعاء، بين قيادتي الحزبين، وسينعقد مجلسا شورى الحركتين يوم الجمعة بالنسبة لحركة مجتمع السلم، والسبت بالنسبة لجبهة التغيير؛ للنظر في الوثيقة".

وقال ناصر جمدادوش، عضو المكتب التنفيذي لحركة مجتمع السلم: "لقد تم فعلاً توقيع وثيقة الوحدة بيننا، لكن تبقى مجرد مشروع إلى غاية تزكيتها من قبل مجلس الشورى؛ لأنه الهيئة الأولى في الحركة التي تنظر في هذه القرارات الهامة".

وأضاف بشأن مضمون المشروع: "لا يمكن تقديم تفاصيل حول المشروع، لكن في خطوطه العريضة هو وحدة استراتيجية في إطار حركة مجتمع السلم الأم، ويشمل أيضاً دخول مناضلي الحزبين الانتخابات القادمة تحت قوائمها".

وجبهة التغيير التي يقودها مناصرة أُسست مطلع العام 2012، بعد انشقاق قيادات من حركة مجتمع السلم التاريخية، إثر أزمة داخلية شهدها الحزب.

ويأتي قرار الوحدة بين الحزبين بعد أسبوعين من توقيع قيادتي جبهة العدالة والتنمية بقيادة المعارض الإسلامي عبد الله جاب الله، وحركة النهضة، اتفاق اندماج، على أن يعقدا لاحقاً مؤتمراً لتأسيس حزب جديد.

وأنهى قرار الاندماج بين الحزبين انقساماً دام 16 عاماً، عندما فجر ملف دعم ترشح (الرئيس الحالي) عبد العزيز بوتفليقة، لانتخابات الرئاسة في 1999، ما يسمى "حركة النهضة التاريخية" إلى جناحين.

يشار إلى أن خريطة التيار الإسلامي في الجزائر تتشكل من ستة أحزاب رئيسية، هي: حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي)، وجبهة العدالة والتنمية، بقيادة المعارض جاب الله، وحركة النهضة، وحركة الإصلاح الوطني، وجبهة التغيير، وحركة البناء الوطني.

وأصل هذه الأحزاب يعود إلى تشكيلين سياسيين (حركة المجتمع الإسلامي (حماس)، وحركة النهضة الإسلامية) ظهرتا عام 1989، إثر بدء التعددية السياسية، بعد العمل السري في عهد الحزب الواحد، وانبثقت منهما أحزاب عدة خلال السنوات الأخيرة؛ بسبب الصراعات والانشقاقات، ما أدى إلى تراجع تأثيرهما في الساحة الجزائرية.

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إيرانية: ارتفاع عدد قتلى الحرس الثوري إلى 9 عسكريين على الأقل في هجوم الأهواز