"الجهادي جون" يؤرق لندن.. وعملاء بصفوف "الدولة" يتحدثون عنه

"الجهادي جون" هو الاسم الذي أطلق على الملثم الذي ذبح عدة رهائن غربيين

"الجهادي جون" هو الاسم الذي أطلق على الملثم الذي ذبح عدة رهائن غربيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-09-2014 الساعة 12:19
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


أفادت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية، أن ديفيد كاميرون مستعد لإرسال قوات خاصة إلى سوريا إذا كانت ستتمكن من العثور على "الجهادي جون" لتقديمه للعدالة.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء لن ينتظر بالضرورة موافقة مجلس العموم إذا كانت هناك فرصة لاصطياد من وصفته بـ" القاتل الملثم"، وهو وصف يطلق عليه في بريطانيا بعد أن ظهر في أكثر من تسجيل وهو يقطع رؤوس الرهائن.

ونقلت الصحيفة عن ديفيد كاميرون قوله: "من أجل اللحاق بالجهادي جون، علينا أن نعرف أين هو، أليس كذلك؟ نحن نعرف أنه في سوريا.. وأنا أحتفظ بكل وضوح بالموقف الذي ينبغي أن نتخذه فوراً، إما لتأمين المصالح البريطانية الحيوية، أو لمنع وقوع كارثة إنسانية، ثم نذهب إلى مجلس العموم بعد ذلك".

وأشارت الصحيفة إلى أن وكالات الاستخبارات والأمن البريطانية تعمل بشكل وثيق مع مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية؛ للعثور على الجهادي جون ومجموعته من الخاطفين، حيث تجري الآن تحريات رفيعة المستوى في هذا الشأن، بمشاركة فريق من أكثر من عشرة محققين أمريكيين من فرقة العمل المشترك لمكافحة الإرهاب، كما عرض مجلس الشيوخ الأمريكي مكافأة قدرها 6 ملايين جنيه إسترليني لمن يدلي بأية معلومات تقود إلى إلقاء القبض عليه، بحسب الصحيفة.

ونشرت وكالة الاستخبارات المركزية، موظفين ميدانيين وفرقاً تابعين لها في شمال سوريا للمساعدة في تحديد الموقع الدقيق لمجموعة من الخاطفين، ويذكر أن هذه الفرق تمكنت من جمع معلومات استخباراتية قيمة عن طريق عملائهم العاملين في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، وفقاً للصحيفة.

وتفيد الصحيفة بأن تنظيم الدولة الإسلامية حذر مقاتليه وأنصاره من استخدام تويتر وفيسبوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعية، في محاولة للتعتيم على أية معلومات قد يستفيد منها أعداؤهم.

ترجمة منال حميد (الخليج أونلاين)

مكة المكرمة