الجهود الأمريكية لمحاربة تنظيم الدولة وصلت لطريق مسدود

بعد عام من الضربات الأمريكية ضد التنظيم وصلت هجماته إلى نيجيريا

بعد عام من الضربات الأمريكية ضد التنظيم وصلت هجماته إلى نيجيريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 25-10-2015 الساعة 10:40
لندن - ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


قالت مجلة فورين بوليسي الأمريكية المتخصصة بالشؤون الأمنية والعسكرية، إن الجهود الأمريكية في محاربة تنظيم "الدولة" وصلت إلى طريق مسدود، وذلك بالاستناد إلى دراسة أمنية صدرت الخميس.

ووفقاً لتقرير أمني فإنه وبعد عام من انطلاق الضربات الأمريكية ضد تنظيم "الدولة"، فإن الهجمات وصلت إلى نيجيريا، كما أن عددها ارتفع بنسبة 42% خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث شن مقاتلو التنظيم 1086 هجوماً ما بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول الماضيين، وهي تزيد بنسبة 42% عما كانت عليه خلال شهري أبريل/نيسان ويونيو/حزيران.

إلا أن الدراسة التي أجراها مركز مكافحة الإرهاب أشارت إلى أن هذه الهجمات لم تنجح في كسب مزيد من الأراضي لصالح "الدولة"، وأن أغلب المناطق التي شهدت مثل هذه الهجمات هي بالفعل مناطق للتنظيم فيها موطئ قدم، كما أنها استخدمت لتعزيز السيطرة المحلية للتنظيم، وأيضاً القضاء على الجهود الرامية لاستعادة الأراضي من تحت سيطرة التنظيم.

ويسيطر "الدولة" حالياً على العديد من المدن العراقية ذات الأغلبية السنية، كالموصل والفلوجة وأجزاء من مدينة الرمادي، إلا أن ماثيو هينمان، رئيس مركز مكافحة الإرهاب، رأى أن هناك توسعاً قليلاً نسبياً لتنظيم "الدولة" في الأشهر الثلاثة الماضية، مشيراً إلى أن التنظيم نجح في شن هجمات في كل من مصر وليبيا واليمن وأفغانستان وباكستان ونيجيريا والسعودية وشمال القوقاز والجزائر، بالإضافة إلى هجمات أخرى شنها التنظيم وجماعات موالية للقاعدة في كل من سوريا والعراق.

غير أن ستيف وارن، المتحدث باسم قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، قال إن الهجمات التي يشنها التنظيم تراجعت بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأضاف أن استخدام المتطرفين للأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة انخفض 49% خلال الأشهر الماضية.

وقال وارن إن هذا الانخفاض في منسوب الهجمات التي شنها التنظيم يعود في جزء منه إلى أن الضربات الجوية لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية قد أسهمت في تدمير عدد من مصانع القنابل.

وأشار إلى أن القوات الأمريكية وضرباتها الجوية تستهدف تعطيل القاعدة الصناعية للتنظيم.

القوات العراقية بدأت في الآونة الأخيرة بالسعي لدفع عناصر التنظيم إلى مناطق خارج مدينة الرمادي، مدعومة بالحشد الشعبي والمليشيات الشيعية، كما أنها نجحت في استعادة السيطرة على مصفاة بيجي بعد أشهر من المحاولات لاستعادتها.

وتشير الصحيفة إلى أن عدد مقاتلي التنظيم في مدينة الرمادي يقدر بـ600 أو 1000 مقاتل، وتسعى بغداد لاستعادة السيطرة على المدينة عبر شن هجوم من أكثر من محور.

مكة المكرمة